أكثر من 200 شهيد بقصف طيران التحالف على منبج

بلدي اليوم

الثلاثاء 19 تموز 2016 | 11:43 مساءً بتوقيت دمشق

التحالف الدوليمنبجمنبج تبادحلبدمشقالطيران الحربي

  • بلدي نيوز – التقرير اليومي

    ارتكبت طائرات التحالف الغربي اليوم الثلاثاء، مجزرة مروعة راح ضحيتها أكثر من مئتي مدني والعشرات من الجرحى بقصف جوي استهدف قرية التوخار بريف مدينة منبج، كما تعرضت أحياء مدينة حلب وريفها وبلدات ريف دمشق لقصف جوي من طيران النظام خلفت العشرات من الشهداء والجرحى.

    ففي حلب شمالاً، استشهد 209 مدنيين وجرح العشرات اليوم الثلاثاء، بقصف للطيران الحربي والمروحي بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة، إضافة لقصف الطيران الحربي التابع للتحالف الدولي على أحياء مدينة حلب وريفها.

    وفي التفاصيل، استشهد 167 مدنياً معظمهم نساء وأطفال من ثماني عائلات وأصيب العشرات بجروح بقصف الطيران الحربي التابع للتحالف الدولي قرية التوخار شمال مدينة منبج بريف حلب الشرقي.

    وشنت الطائرات الحربية ظهر اليوم عدة غارات جوية بالصواريخ الفراغية على مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، ما أدى لاستشهاد 22 مدنياً وإصابة العشرات بجروح خطيرة كحصيلة أولية، حيث استهدف القصف المدينة الصناعية ومستشفى ميدانياً داخل المدينة، فيما استشهد مدنيان في بلدة حيان وآخر في بلدة عندان واستشهد مدني في بلدة كفر حمرة بريف حلب الشمالي، بقصف للطيران الحربي، ما تسبب بدمار واسع في المنازل السكنية.

    وقصف الطيران الحربي بالصواريخ الفراغية كلاً من منطقة الملاح وطريق الكاستيلو ومخيم حندرات ومنطقة الجندول ومحيط مشفى الكندي في ريف حلب الشمالي، كما استهدف الطيران الحربي مدينة دارة عزة ومحيطها بريف حلب الغربي بالصواريخ الفراغية دون ورود إصابات.

    وفي مدينة حلب استشهد مدنيان، وأصيب آخرون بجروح خطيرة، بقصف للطيران المروحي ببرميلين متفجرين على حي بعيدين، كما تعرض حي باب النيرب لقصف مدفعي من قوات النظام خلف ثلاثة شهداء وعدداً من الجرحى، في حين استشهد 3 مدنيين وجرح 10 آخرون، بقصف الطيران الحربي على حي الصاخور، وخمسة آخرون بقصف مماثل على حي الصالحين، وثلاثة شهداء بقصف حي المشهد بالصواريخ من الطيران الحربي.

    على الصعيد العسكري، دارات اشتباكات عنيفة بين الثوار من جهة وقوات النظام والميليشيات المساندة له من جهة أخرى، على جبهة مخيم حندرات بريف حلب الشمالي، استطاع الثوار صد الهجوم وقتل 16 عنصراً من ميلشيا لواء القدس التابع لقوات الدفاع الوطني، كما واستطاع الثوار تدمير مدفعين 57 و23 على تلة المضافة في حندرات بالإضافة إلى تدمير تركس مجنزر، وأسر عنصر آخر، فيما تحاول تلك الميلشيات سحب جثث عناصرها.

    ودارت اشتباكات عنيفة بين الثوار والميليشيات على جبهات الملاح والكاستيلو شمال حلب، حاولت فيها قوات النظام التقدم والسيطرة على بعض النقاط ، وتصدى الثوار للهجوم وتم تكبيد الميليشيات خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، حيث تم تدمير جرافة ورشاش 23 مم عدد 2 ورشاش 14.5 مم ومقتل سائق العربة، بالإضافة إلى تدمير قاعدة كونكورس على جبهة الملاح.

    وفي إدلب، استشهد رجلان وطفل وجرح آخرون صباح اليوم، إثر قصف الطائرات الحربية مدينة سراقب بريف إدلب الشمالي ، كما تعرضت مدينة سراقب عصر اليوم إلى القصف بغارة ثانية نتج عنها إصابات طفيفة في صفوف المدنيين .

    وفي السياق قصفت الطائرات الحربية الروسية والتابعة لقوات النظام عدة مناطق في إدلب منها المدينة ومعمل القرميد وبلدة التمانعة وبلدة الناجية بالقرب من مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، ونتج عن الغارات سقوط جرحى ودمار في منازل المدنيين.

     وفي اللاذقية غرباً، تمكن الثوار من شن هجوم معاكس وعنيف على معاقل قوات النظام في بلدة كنسبا وقلعة شلف التي سيطرت عليهما يوم أمس، تمكنوا خلاله من استعادة السيطرة على بلدة كنسبا وقرية عين غزال وتلة شير قبوع وقلعة شلف والقرميل وتلة رشو بجبل الأكراد، بينما حوصر عدد من عناصر الأسد في قرية شلف وتجري اشتباكات عنيفة داخلها، في حين لاذ جنود الأسد بالفرار خوفا على حياتهم بعدما رأوا شراسة الهجوم وقوته، وأثناء فرارهم باتجاه قرية وادي باصور نفذ أحد عناصر جبهة النصرة عملية استشهادية سقط وجرح فيها العشرات من عناصر الأسد والمليشيات الشيعية المساندة له، حيث سمعت نداءات الاستغاثة على اللاسلكي وهي تطلب قدوم الفرق الطبية لنقل الجثث والجرحى.

    تلا ذلك قيام الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد في كل من بلدات طعوما ومجدل كيخيا وتل كمين بقذائف المدفعية الثقيلة وحققوا إصابات مباشرة في صفوف قوات النظام.

    وفي حماة، دارات اشتباكات عنيفة بين عناصر من تنظيم "الدولة" وقوات النظام على أطراف قرى تلتوت، وبري شرقي، والمفكر، وعقارب الصافي في الريف الشرقي، رافقها قصف مدفعي وغارات جوية على مناطق الاشتباك.

    فيما تعرضت بلدة حربنفسة وقرية الزارة في الريف الجنوبي وقرية السرمانية في سهل الغاب لقصف مدفعي عنيف مصدره كتيبة الهندسة ومعسكر جورين ولم ترد أنباء عن إصابات بشرية.

    وفي دمشق وريفها، استشهد 10 مدنيين بينهم أطفال و جرح آخرون، بقصف جوي استهدف بلدات عدة في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

    وفي التفاصيل، كثف الطيران الحربي اليوم، غاراته الجوية على مدن و بلدات الغوطة الشرقية حيث توزعت الغارات على مدن عربين وحرستا ودوما، بالتزامن مع عدة غارات جوية على بلدة بيت سوى، ما أسفر عن استشهاد ستة مدنيين بينهم أطفال ونساء في بلدة بيت سوى وشهيدين في مدينة دوما وثلاثة شهداء في مدينة حرستا.

    كما  قتل شخص وجرح آخرون جراء سقوط قذائف صاروخية على ضاحية حرستا الموالية للنظام.

    وفي الريف الغربي، قصف الطيران المروحي مدينة داريا بالبراميل المتفجرة، بالتزامن مع قصف بصواريخ الأرض أرض والمدفعية الثقيلة، في حين استمرت الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام على أطراف المدينة، في محاولة من قوات النظام للسيطرة على المنطقة.

    أما في القلمون، فقد دخلت قافلة مساعدات مكونة من 20 سيارة محملة بالمواد الإغاثية والإنسانية إلى مدينة سرغايا برفقة الأمم المتحدة و الهلال الأحمر.

    وفي درعا، شن الطيران الحربي ظهر اليوم عدة غارات على محيط صوامع الحبوب في منطقة غرز بالريف الشرقي ومحيط المخابرات الجوية على أطراف بلدة النعيمة دون تسجيل أي إصابات.

    وتعرضت مدينة بصرى الشام لقصف جوي بعدة غارات ارتقى على إثرها ثلاثة مدنيين وعدد من الإصابات متسببة بأضرار مادية جسيمة بمنازل المدنيين.

    ورد الثوار على غارات الطيران بقصف حاجز برد بقذائف الدبابات و الهاون، هذا وقد قصفت قوات النظام محيط الجمرك القديم في أحياء مدينة درعا بالرشاشات الثقيلة كما واصل جيش النظام سياسته بتفجير منازل المدنيين على أطراف بلدة اليادودة.

    وفي القنيطرة، قامت قوات النظام بتفخيخ وتفجير الجسر الواصل ما بين مدينة البعث وبلدة الحميدية وإحدى المزارع القريبة من تل بزاق الذي تسيطر عليه قوات النظام.

    وفي السويداء، شن الطيران الحربي غارة بالصورايخ على منطقة رجم الدولة في بادية السويداء، فيما سقطت قذائف هاون عشوائية على قرى المجيمر والقريا في ريف السويداء دون وقوع إصابات، ورد الثوار بقصف حاجز برد في ريف السويداء بقذائف الدبابات.

    التحالف الدوليمنبجمنبج تبادحلبدمشقالطيران الحربي