عشرات الشهداء بحلب وإدلب والثوار يتبنون قصف القنيطرة

بلدي اليوم

الأربعاء 20 تموز 2016 | 11:43 مساءً بتوقيت دمشق

طيران النظامحلبادلبالثوار

  • عشرات الشهداء بحلب وإدلب والثوار يتبنون قصف القنيطرة

    بلدي نيوز – التقرير اليومي

    استمر طيران النظام والطيران الروسي، اليوم الأربعاء، باستهداف المدنيين في محافظتي حلب وإدلب، موقعين عشرات الشهداء، مع استمرار محاولات الثوار فك الحصار عن مدينة حلب المحاصرة، في حين أعلن ثوار القنيطرة عن استهداف المربع الأمني للنظام في مدينة البعث بمحافظة القنيطرة.

    ففي حلب شمالاً، استشهد 9 مدنيين بينهم طفلة و4 سيدات، وأصيب آخرون، اليوم الأربعاء، بقصف جوي وصاروخي على أحياء حلب المحررة.

    وفي التفاصيل، استشهد ثلاثة مدنيين وأصيب آخرون، بقصف جوي ببرميل متفجر على حي طريق الباب، كما استشهد ثلاثة مدنيين وأصيب آخرون، بقصف قوات النظام براجمات الصواريخ حي المرجة، وأدى القصف الجوي ببرميلين متفجرين على حي الصاخور، إلى استشهاد امرأة وإصابة مدنيين آخرين بجروح، في حين استشهدت امرأة بقصف للطيران الحربي على حي كرم النزهة في مدينة حلب.

    وشن الطيران الحربي عدة غارات جوية على حي كرم الجبل والأنصاري ومنطقة جسر الحج ومساكن هنانو والعامرية والشيخ سعيد في حلب، بالتزامن مع قصف مدفعي على حي السكري، وقصف بالبراميل المتفجرة من الطيران المروحي على حي الصالحين ما أدى لوقوع العديد من الإصابات في صفوف المدنيين ودمار واسع في المنازل السكنية.

    في السياق، استهدفت قوات النظام بالصواريخ الموجهة أربع سيارات محملة بالمواد الغذائية، كانت تحاول العبور عبر طريق الكاستيلو باتجاه الأحياء المحاصرى في حلب ما أدى لاستشهاد سائقيها ومرافقيهم وحرق السيارات الأربع بشكل كامل.

    وقصف الطيران الحربي بصاروخ بلدة بنان الحص بريف حلب الجنوبي، ما أدى لإصابة امرأة ورجل.

    إلى ذلك، قصف الطيران الحربي، بلدات حيان وكفر حمرة وعندان وحريتان ومنطقة الملاح والكاستيلو ومخيم حندرات، ومناطق الليرمون ومنطقة الهراميس وآسيا بريف حلب الشمالي، ما أدى لوقوع العديد من الإصابات في صفوف المدنيين.

    وفي الريف الغربي، قصف الطيران الحربي بعدة غارات جوية بالصواريخ كلاً من مدينة الأتارب وأورم الكبرى وقلعة سمعان الأثرية ولم ترد معلومات عن إصابات في صفوف المدنيين.

    على الصعيد العسكري، دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار من جهة والميليشيات الإيرانية والأفغانية من جهة أخرى على جبهة الملاح في ريف حلب الشمالي، حيث شنت كتائب الثوار هجوماً عنيفاً على الميليشيات في منطقة الملاح في محاولة التقدم واستعادة السيطرة على النقاط التي سيطرت عليها الميليشيات في الأيام الأخيرة، استمرت الاشتباكات لساعات قام فيها الثوار باستهداف مواقع الميليشيات بسيارة مفخخة أدت لمقتل العشرات من عناصر الميلشيات، واستطاع الثوار تدمير عربة bmb  ودبابة t72  ورشاش 23 مم عدد 2 .

    فيما دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات النظام على جبهات العامرية والراموسة في مدينة حلب والملاصقتين لبعضهما، استطاع فيها الثوار من قطع طريق إمداد النظام الرئيسي لمدينة حلب كما استطاعوا تدمير سيارة ذخيرة .

    ودارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والثوار على جبهة الخالدية في مدينة حلب، حاولت فيها قوات النظام التقدم والسيطرة على بعض النقاط في المنطقة، واستطاع الثوار من صد المحاولة.

    وفي إدلب، شن الطيران الحربي الرورسي أكثر من 5 غارات بالصواريخ على مدينة إدلب، أوقعت شهداء وجرحى مسببة دماراً كبيراً في المباني السكنية والمرافق العامة.

    وفي التفاصيل، استهدف الطيران الحربي الروسي مدينة إدلب بعدة غارات استهدفت مناطق عدة داخل المدينة، ما أدى لمجزرة مروعة في منطقة دوار الكستنا، راح ضحيتها 9 شهداء وأكثر من 20 جريحاً، عملت فرق الدفاع المدني على نقلهم للمشافي.

    واستهدفت الطيران الحربي عدداً من المرافق الخدمية في مقدمتها مديريتا الصحة والتربية بشكل مباشر متسببة بأضرار كبيرة في أبنيتها والمحتويات التي تضمها، كما تعرض المشفى التخصصي لقصف مباشر أوقفه عن العمل بشكل كامل.

    وعاود الطيران الحربي قصفه للمدينة بعد ظهر اليوم مستهدفاً الملعب البلدي والحديقة العامة غربي المدينة، في حين نفذ عدة غارات على معمل الغزل والنسيج، مخلفاً أضرار كبيرة، كما تسبب القصف بأضرار كبيرة لحقت بعدة مساجد في المدينة خلال القصف الأخير أبرزها مسجد الروضة وشعيب وأبو بكر الصديق.

     وفي دمشق وريفها جنوباً، استشهد مدنيان وجرح آخرون اليوم الأربعاء، جراء سقوط قذيفة هاون على بلدة جسرين، خلفت أضراراً مادية كبيرة في المباني السكنية، كما شن الطيران الحربي عدة غارات جوية استهدفت كلاً من مدينتي دوما وزملكا وبلدات حوش الفارة والريحان وحوش الضواهرة.

    وأجرى جيش الإسلام اليوم عملة تبادل مع قوات النظام سلمها بموجبها ثلاثة من الأسرى هم رقيب أول وسيدتان مقابل الإفراج عن المعتقلة لدى قوات النظام "فاديا القطيفاني".

    وفي العاصمة دمشق، استهدف عناصر فيلق الرحمن مواقع لقوات النظام في حي جوبر بقذائف RBR محققين إصابات عديدة في صفوف عناصر قوات الأسد.

    وفي الريف الغربي، استشهد عنصر من الدفاع المدني قنصاً على يد قوات النظام في مدينة داريا، في حين تعرضت المدينة لقصف بالبراميل المتفجرة كانت حصيلتها 18 برميلاً بالتزامن مع تحليق لطيران الاستطلاع، وقصف بالمدفعية الثقيلة المتمركزة على جبال معضمية الشام، كما قصفت قوات النظام المدينة بعشرات الأسطوانات شديدة التفجير.

    وفي خان الشيح شن الطيران الحربي عدة غارات جوية على مزارع خان الشيح دون تسجيل أي إصابات.

    أما في القلمون فشنت قوات النظام هجوماً عسكرياً على بلدة هريرة القريبة من وادي بردى، بالتزامن مع عدة غارات جوية على بلدتي هريرة وافرة، وفي نفس السياق شن الطيران الحربي غارتين جويتين على مدينة الزبداني رافق ذلك اشتباكات بين الثوار وقوات النظام في المنطقة.

    وبالانتقال إلى درعا، دارت اشتباكات متقطعة بين قوات النظام والثوار في محيط حي المنشية بدرعا البلد، وسط قصف واشتباكات بالأسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة، كما استهدفت قوات النظام أحياء درعا البلد بصاروخ أرض أرض من طراز "فيل" موقعة أضراراً في البنية السكينة دون تسجيل وقوع ضحايا.

    وفي القنيطرة، قامت كتائب الثوار في فرقة صلاح الدين باستهداف مبنى المحافظة في مدينة البعث بصاروخ من طراز "عمر" موقعين عدداً من القتلى والجرحى في صفوف قوات النظام، كما دارت اشتباكات متقطعة بين قوات النظام وفصائل الثوار على أطراف بلدة الحميدية.

    طيران النظامحلبادلبالثوار