صفحات الشبيحة تروج بوصول مساعدات عسكرية روسية لدعم الأسد

صفحات الشبيحة تروج بوصول مساعدات عسكرية روسية لدعم الأسد
  • الأحد 13 كانون الأول 2015

بلدي نيوز – غازي عينتاب (صالح أبو اسماعيل)
روجت صفحات موالية للنظام بوصول عدد من الطائرات الحربية والمروحية الروسية إلى مطار حميميم في مدينة جبلة بريف اللاذقية، للمشاركة في معارك قوات النظام ضد الثوار، كنوع من الحرب النفسية التي يسوق لها النظام عقب الخسائر التي مني بها في شمال وجنوب سورية في الفترة الأخيرة.

وقال العقيد أحمد العلي -أحد قادة الفصائل الثورية- في حديث لبلدي نيوز "أعتقد أن سبب وجودها المباشر هو قناعتها بضعف النظام، وقرب زواله، وأنه أصبح عاجزاً عن حماية مصالحها في المنطقة، لذلك تريد أن تثبت وجودها على الأراضي السورية، وأنه لها الحق في مستقبل سوريا، وهذا من منطق الفكر الدولي والسياسات العالمية، ووجودها يخضع لاتفاق دولي سري".

وعن مشاركتها في المعارك مع قوات النظام ضد الفصائل الثورية، أضاف العلي "ربما تشارك بمعارك برية محدودة لتثبيت حسن نواياها تجاه نظام الأسد، وتشارك في قيادة منصات، وقواعد إطلاق الصواريخ وأسلحة الرمي غير المباشر، والمشاركة في غرف العمليات والقيادة".

وسربت وسائل إعلام النظام أخباراً عن وصول خمس طائرات مروحية ومقاتلتين حربيتين، وعدد من الدبابات لترفع معنويات مؤيدي النظام، عقب خسارة قواته لمواقع مهمة في ريف إدلب مطار أبو الظهور، وريف دمشق، وتضعف الروح المعنوية للثوار.

بدوره، قال الصحفي ياسر بدوي، لبلدي نيوز "هذا الترويج لتضخيم القوات الروسية القادمة إلى سوريا، والتي جاءت لتثبت وجودها فقط في سوريا بناء على اتفاقات سرية دولية لا نعلمها، أرادت قوات النظام ووسائل إعلامه الاستفادة من الحدث لإحباط الروح المعنوية للثوار، بعد تراجع المواقف الدولية من الثورة السورية في المرحلة الحالية".

وكان جيش الإسلام استهدف كلاً من مطار الباسل "حميميم" في جبلة والميناء الحربي في اللاذقية بصواريخ من طراز غراد 40 بعيدة المدى، مشيراً إلى أنه تم التأكد من تحقيق إصابات مباشرة في كلي الهدفين وذلك بعد معلومات وصلت لجهاز الاستخبارات العسكري في جيش الإسلام عن حركة غير اعتيادية من الشبيحة والضباط الروس في المنطقتين، وتم التأكد من إصابة طائرة شحن روسية محملة بدبابات حديثة في مطار حميميم مع تحقيق خسائر كبيرة بالعتاد والعدة.