النظام يعزز جبهة خربة الناقوس بريف حماة وقيادي بالفتح يعد بمفاجآت

النظام يعزز جبهة خربة الناقوس بريف حماة وقيادي بالفتح يعد بمفاجآت
  • الثلاثاء 15 كانون الأول 2015

بلدي نيوز – حماة (مصعب الأشقر)
سحبت قوات النظام المتمركزة على جبهة قبر فضة، اليوم الاثنين، عدداً من الآليات والسلاح الثقيل باتجاه قرية خربة الناقوس في سهل الغاب بريف حماة.

وقال أبو المجد الحمصي قائد كتيبة الـ"م.د" في تجمع صقور الغاب لبلدي نيوز "لا أعتقد أن لهذا الإجراء المتبع من قوات النظام له دلالة أو نية لعمل قادم في سهل الغاب ولا يتعدى، حسب رأيي الشخصي من خلال مرابطتي على الجبهة بشكل يومي، عن تبديل بين فرقة وأخرى لا أكثر، لأن قوات النظام اكتفت بالخط الدفاعي المتقدم شرقي ساقية المياه، والذي يصله بخط إمداد من حاجز الحاكورة والتوتة، وأيضا يسند حاجز الخربة من جهة الغرب بعدة نقاط تسمى المشاريع".

وأضاف "بأسوأ الاحتمالات يمكن أن يكون تحضير لعمل بنقطة معينة لا أكثر باتجاه الشمال، واستوجب منهم إحضار عتاد يلزمهم في المعركة، فهناك احتمالات عديدة لكنها ضعيفة، وبكل الأحوال جميع المحاولات ستبوء بالفشل، فقواعد الـ"م.د" مرابطة بكافة القطاعات والقناصون ينتظرون الصيد الثمين".

وتعتمد قوات النظام في هذه الفترة على تعزيز نقاط الدفاع في قريتي الحاكورة، وخربة الناقوس، بالتزامن مع القصف الجوي والصاروخي بشكل يومي على القرى القريبة المحررة في سهل الغاب، إذ تقصف راجمات الصواريخ في بلدة جورين هذه القرى بعشرات الصواريخ يومياً، في الوقت الذي تلقي فيه مروحيات النظام عشرات البراميل المتفجرة والألغام البحرية عليها.

بالمقابل، رجح مصدر عسكري في جيش الفتح، فضل عدم ذكر اسمه، لبلدي نيوز أن قوات النظام ربما تحاول استرجاع بعض النقاط في سهل الغاب، مستفيدة من انشغال جيش الفتح بمعارك كفريا والفوعة، إلا أننا نعدهم بمفاجأة قريبة في الأيام القادمة، وبكل الحالات نقاط رباطنا في سهل الغاب على أهبة الاستعداد لأي هجوم".

وكانت قوات النظام حاولت التقدم منذ نحو شهر سيطرت من خلاله على بعض النقاط، إلا ان جيش الفتح شن هجوماً معاكساً استرجع كل النقاط وكبّد فيها قوات النظام خسائر فادحة في العتاد والأرواح.