بلدي نيوز – (محمد العلي)
يواصل الحاج فجر أبو أحمد عمله في تقطيع الصخور وتجهيزها للبناء، متحدياً ظروف التهجير القاسية التي مر بها خلال الأشهر الأخيرة في تأمين قوت أبنائه الثمانية عشر وإحدى زوجاته.
نزح أبو أحمد "71 عاماً" من قرية الفطيرة في ريف إدلب الجنوبي إلى أحد مقالع الحجارة شمال إدلب بالقرب من الحدود السورية التركية، يساعده في تقطيع الحجارة أحد أبنائه الصغار، وبالكاد يستطيع أبو أحمد وهو في العقد الثامن من العمر اقتطاع شاحنة واحدة كل يومين، وبيعها بمبلغ لا يتجاوز 3000 ليرة سورية، في حين أنّ هذا المبلغ بالكاد يكفي لشراء الخبز لـ20 شخصاً معظمهم من الأطفال.
يعاني أبو أحمد من عدة أمراض كان منها مرض انزلاق الفقرات، مما يشكل خطراً على صحته في حال مواصلة عمله الشاق، وتهديد عائلته بأكملها بالحرمان من "كيس الخبز".
يذكر أن أبو أحمد يعيش وزوجته و10 من أطفاله في خيمة واحدة، وأقصى ما يتمناه خيمة أخرى لإيوائهم وخزان مياه.

  • "تقطيع الصخور" يغني المسن "أبو أحمد" عن ذلّ السؤال

    فيديو

    الاثنين 30 أيلول 2019 | 10:32 صباحاً بتوقيت دمشق