أصحاب "مناشر الحجر" يحتجون على قرار "حكومة الإنقاذ" برفع ضريبة النقل - It's Over 9000!

أصحاب "مناشر الحجر" يحتجون على قرار "حكومة الإنقاذ" برفع ضريبة النقل

بلدي نيوز- إدلب (محمد وليد جبس)

نظّم أصحاب وعمال "مناشر الحجر" في قرية "بابيلا" بريف إدلب الجنوبي، صباح اليوم الأحد، مظاهرة احتجاجية على القرار الأخير لحكومة الإنقاذ التابعة لـ "هيئة تحرير الشام" في البلدة، المتضمن رفع ضريبة النقل.

وقال مراسل بلدي نيوز: إن المظاهرة جاءت احتجاجاً على قرار رفع ضريبة النقل، على السيارات التي تنقل الرخام من المناطق المحررة الى مناطق سيطرة النظام، من 400 دولار إلى 1500 دولار، وطالبوا إدارة معبرة "مورك" المسؤول عن إصدار القرار بإلغائه في أسرع وقت.

وأشار مراسلنا، إلى أن قرابة 200 شخص من أصحاب وعمال مناشر الحجر المنتشرة في أغلب مناطق ريف إدلب الجنوبي، تظاهروا في منطقة "بابيلا"، وقطعوا طريق "حلب - دمشق" الدولي بالحجارة والعجلات المشتعلة، احتجاجاً على القرار الصادر عن إدارة معبر "مورك" التابعة لـ "هيئة تحرير الشام"، برفع الضريبة على سيارات نقل الرخام من المناطق المحررة الى مناطق سيطرة النظام لتصديرها خارج البلاد.

وفي الصدد؛ يقول "عبدو موسى" أحد عمال مناشر الحجر لبلدي نيوز: "إن هيئة تحرير الشام أصدرت قرارا برفع ضريبة نقل الرخام إلى 1500$، وتسببت بتوقف 75 % من مناشر الحجر عن العمل، وما يقارب الخمسة آلاف عامل يعتمدون في لقمة عيشهم على هذه المهنة، أصبحوا بدون عمل.

من جهته طالب "مصطفى العلي" المتحدث باسم "تجمع عمال بابيلا" خلال حديثه لبلدي نيوز، "الجهات المسؤولة عن القرار الصادر برفع الضريبة، اتخاذ إجراء لوقف القرار، كونه تسبب بتوقف أكثر من خمسة آلاف عامل عن العمل في مناشر الحجر في مناطق ريف إدلب الجنوبي".

وأشار إلى أنه من وقت صدور القرار، توقف جميع التجار عن العمل، وناشد جميع الجهات المسؤولة، بإعادة النظر في أحوالهم المعيشية وتقدير تعبهم، والمشقة التي يتكبدونها ضمن عملهم في المناشر، للحصول على لقمة عيش كريمة، وأشار إلى أن العمال غير مستعدين أن يقاسموا أي جهة كانت في لقمة عيش أطفالهم".

يشار إلى أن أكثر من 200 منشرة للرخام والحجر منتشرة في مدن وبلدات "خان السبل، ومعرة النعمان، ومعصران، وبابيلا" بريف إدلب الجنوبي، وتأمن فرص عمل لأكثر من 5 آلاف شخص من أبناء المنطقة والمهجرين.

يُشار إلى أن قوات النظام تفرض ضريبة مالية قدرها مليون ليرة سورية على كل سيارة محملة بالرخام أو الحجر، مقابل مرافقتها وتأمينها من معبر "مورك" إلى ميناء اللاذقية وعودتها إلى نفس المكان.

مقالات ذات صلة

"حكومة الإنقاذ" تعتزم فرض بطاقات قيادة لسائقي المركبات والدراجات

"الهيئة " تعاود الدخول إلى عفرين.. إليك آخر التطورات

اتفاق بين "الهيئة" و"الشامية" لإنهاء الخلافات شمال حلب

"تحرير الشام" تعلّق على أحداث ريف حلب: نتابع باهتمام بالغ

المجلس الإسلامي يحدد موقفه من اقتحام "الهيئة" لمناطق "غصن الزيتون"

"الهيئة" على أبواب المدينة.. إليك آخر التطورات في عفرين