عضو في برلمان الأسد يطالب بهدم مبنى "الجمارك".. هل تحول مجلس التصفيق إلى منصة للتنفيس؟ - It's Over 9000!

عضو في برلمان الأسد يطالب بهدم مبنى "الجمارك".. هل تحول مجلس التصفيق إلى منصة للتنفيس؟

بلدي نيوز - (عمر يوسف)

طالب عضو في برلمان النظام السوري بهدم مبنى الجمارك، لكون إصلاح منظومة الجمارك في مناطق سيطرة النظام السوري "أصبح معضلة ليس لها حل" على حد زعمه، في وقت يصف مراقبون للشأن السوري تصاعد حدة الانتقادات لحكومة النظام بأنها محاولة لامتصاص نقمة الشعب.

وقال العضو "عمار الأسد" في جلسة ببرلمان النظام حضرها وزير المالية، إن "شبكة الفساد أصبحت أكبر بخمسة أضعاف من شبكة الصرف الصحي"، داعيا إلى إيجاد حل فوري لهذا الموضوع.

ووصف العضو القرارات الحكومية الصادرة عن النظام بأنها "عبثية وغير مدروسة واعتباطية وارتجالية"، مطالبا بإصلاح الجمارك أو هدم المبنى إذا تطلب الأمر، حسب وصفه.

وطالب وزير المالية بحكومة النظام بـ "الشفافية والوضوح مع مجلس الشعب ولا سيما أن هناك نقصا في عدد صفحات نسخة البيان المالي للحكومة حول الموازنة العامة التي تم تسليمها للنواب"، وفق كلامه.

ويأتي كلام العضو في برلمان النظام في ظل أزمات اقتصادية تعصف بمناطق سيطرة النظام السوري، أبرزها انهيار قيمة الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي، في الوقت الذي يقف مئات السوريين في طوابير الخبز والوقود في مشهد بات مألوفا في المدن السورية التي يسيطر عليها النظام.

تحذير من "ثورة جياع"

وكان حذر عضو سابق في مجلس الشعب التابع للنظام السوري من ثورة جياع، تزامنا مع رفع سعر مادة الخبز في مناطق النظام السوري إلى الضعف، في الوقت الذي تعصف الأزمات باقتصاد النظام.

وكتب العضو السابق نبيل صالح منشورا على فيسبوك قال فيه: "على أي حال فإن السلطات قد خسرت آخر أوراق التوت، وبانت عورتها كما لم يحصل من قبل، فاحذروا غضب الجياع".

وأضاف صالح في المنشور: "جماعة الآيفون لن ينصروكم كما فعلنا طوال عشرة سنوات من الخوف والطوى والحصار؛ جزاؤنا كما لو أننا من سلالة سنمار.. تبا لكم.. فسورية جائعة بكم وبأعدائكم لا فرق بينكم".

تنفيس للضغط

لكن الصحفي السوري محمد أبو صالح يصف التصريحات التي تصدر عن مسؤولين أو أعضاء في برلمان النظام السوري، بأنها تنفيس للضغط الذي بات يتصاعد مؤخرا لدى المدنيين في مناطق سيطرة النظام السوري.

ويرى أبو صالح أن المسألة لا تعدو أكثر من رفع سقف النقد لإظهار النظام وحكومته في إطار المحاسبة والمكاشفة، في الوقت الذي لا يمكن أن تقدم حكومة النظام أي حلول لمشاكل سبق أن تحدث عنها السوريون في مظاهرات 2011.

مقالات ذات صلة

بريطانيا تؤكد رفضها التعامل مع نظام الأسد والإصرار على محاسبته

أنقرة تنفي مسؤولية النظام عن قصف محيط كيليس

صحفي تركي يكشف موعد لقاء "أردوغان" و"الأسد"

صالح مسلم: المحادثات التركية مع نظام الأسد لا يمكن أن تثمر عن أي نتائج

إيران سعيدة باللقاءات بين نظام الأسد وتركيا

النظام يرفض تحديد موعد للقاء المقداد وأغلو.. لن يمنح ورقة انتخابية