قصة لاجئ سوري فقد قدمه بالحرب وبلغ أولمبياد طوكيو - It's Over 9000!

قصة لاجئ سوري فقد قدمه بالحرب وبلغ أولمبياد طوكيو

بلدي نيوز

فر إبراهيم الحسين من سوريا، عام 2012، بعد إصابته بانفجار في مدينة ديرالزور عندما كان يحاول إنقاذ صديقه، وانقلبت حياته رأساً على عقب، بعد ذلك، حيث يستعد الحسين لدورة الألعاب الأولمبية الثانية للمعاقين في طوكيو.

وقال في مقابلة أجريت معه مؤخرا ونقلتها وكالة أسوشيتد برس: "بدأتُ السباحة عندما كان عمري 5 سنوات. والدي كان مدربي في بلدي سوريا"، وأضاف "أشعر براحة شديدة عندما أكون في الماء على الرغم من كل الإرهاق وكل التدريبات والجهود التي بذلتها".

وتابع "أعتبر نفسي مثل السمكة. يبدو الأمر كما لو أنني لن أتمكن من العيش إذا كنت بعيدًا عن الماء. في اليوم الذي لا أتدرب فيه لسبب أو لآخر، غالبا ما أشعر بالضيق والحزن".

وعندما اشتدت المعارك في مدينة دير الزور وما حولها عام 2012، قام أحد أصدقاء الحسين بزيارته، ويقول إنه عندما غادر صديقه للعودة إلى المنزل، أصيب الأخير بالرصاص فركض لمساعدته.

وأوضح "كنت على وشك نقل صديقي إلى مكان آمن أو مستشفى. لكن لسوء الحظ حالما وصلت إليه، بعد خمس ثوانٍ أو أقل حدث انفجار بجانبي".

نجا صديقه، وتلقى الحسين العلاج الطبي الطارئ في عيادة مؤقتة قبل نقله إلى تركيا المجاورة، وعاش على الهامش هناك وعانى من صعوبة في التنقل، وفي النهاية قام برحلة القارب الخطرة إلى اليونان، في شباط 2014.

في اليونان التقى الحسين بطبيب وافق على علاج إصابته وتزويده بساق صناعية، وبدأ يشعر وكأنه في منزله، وبعد عام، دخل المسبح أخيرا مرة أخرى، حيث سبح مع نادٍ مقره في المركز الأولمبي المائي في أثينا. بالصدفة، كان قد شاهد مسابقات السباحة الأولمبية لعام 2004 على شاشة التلفزيون عندما أقيمت في نفس المكان، وكان يحلم عندما كان مراهقا أن يتنافس هناك يوما ما.

وأدت عودة الحسين مرة أخرى إلى المسبح في النهاية إلى دخوله المنافسة مجددا، أولاً على المستوى المحلي، ثم أبعد من ذلك. جذب نجاحه كلاعب رياضي الانتباه في اليونان، مما أدى إلى دعوة لحمل الشعلة الأولمبية كجزء من تتابع ألعاب ريو دي جانيرو 2016.

من هناك، تم الاتصال به بشأن السباحة لفريق اللاجئين الجديد التابع للجنة البارالمبية الدولية.

سلط الصراع في سوريا الضوء على الهجرة بحلول عام 2016، وحرص منظمو الأولمبياد وأولمبياد المعاقين على منح الرياضيين اللاجئين منبرا للمنافسة. حتى ذلك الحين، كان من الصعب القيام بذلك دون دعم السلطات في بلدانهم الأصلية.

وتوسعت المبادرة. كان الحسين أحد اثنين، ولكن سيكون هناك ستة منهم هذه المرة. إنه يأمل في الوصول إلى النهائيات على الرغم من أن جائحة الفيروس التاجي عطلت خطط تدريبه.

الحسين مليء بالامتنان لحياته وفرصة الانضمام للألعاب البارالمبية مع رياضيين من جميع أنحاء العالم، ويقول إنه يريد تقديم مثال إيجابي للاجئين الآخرين ذوي الإعاقة.

المصدر: الحرة

مقالات ذات صلة

سبعة شبان أتراك يهاجمون لاجئا سوريا في ولاية أزمير

مسؤول يبرر ارتفاع سعر الزيت في سوريا

"الدفاع المدني" يعلن حصيلة وفيات "كورونا" شمال سوريا

إدلب.. العثور على جثة طفل حديث الولادة في معرة مصرين

اليونان تتهم تركيا بالتقاعس بعد غرق خمسة مهاجرين

مقاضاة شركة دنماركية متهمة بتزويد الوقود للطائرات الروسية في سوريا