وزير الخارجية الإيراني في دمشق للمرة الثانية في أقل من شهر - It's Over 9000!

وزير الخارجية الإيراني في دمشق للمرة الثانية في أقل من شهر

بلدي نيوز

وصل وزير خارجية إيران حسين أمير عبداللهيان، اليوم السبت 9 تشرين الأول، إلى مطار دمشق الدولي قادنا من لبنان.

ونقلت وكالة أنباء فارس على لسان وزير خارجية النظام فيصل المقداد خلال استقباله عبد اللهيان، تجديد دعم دمشق لإيران وإدانتها القوية كل الممارسات الأمريكية التي تسعى إلى التلاعب بالملف النووي الإيراني وملفات أخرى في المنطقة، على حد قوله.

وأكّد المقداد على أن هذه الزيارة مهمة جداً، وأنهم سيبحثون خلالها نتائج الجولة التي قام بها مؤخراً عبد اللهيان إلى روسيا ولبنان والجوانب المتعلقة بالملف النووي الإيراني.

وقال وزير خارجية النظام: "هنالك تطورات سنناقشها بروح التعاون المشترك وبما يخدم العلاقات المتطورة بين البلدين الشقيقين".

في المقابل، جدّد امير عبد اللهيان تأكيده على اهتمام بلاده بالعلاقات الاستراتيجية مع نظام الأسد، وقال إنه "في الأسابيع الأخيرة توصلنا إلى اتفاقات مهمة بشأن تطوير شامل للعلاقات بين البلدين سوريا وإيران"، في كل المجالات ووضع برامج مكثفة من أجل تطبيق هذا التعاون في المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية.

وأشار الوزير الإيراني على أنه سيتم إنجاز هذه الاتفاقات الثنائية بالمستقبل القريب بما يخدم مصلحة الشعبين.

وزعم في ختام حديثه، أن سوريا في طريق التقدم والازدهار وخلال هذه المرحلة ستظل إيران بكل قوة إلى جانبها مثلما وقفت معها خلال مواجهة الحرب الإرهابية التي فرضت عليها، وفق قوله.

وفي 29 آب/أغسطس الفائت، استقبل رأس النظام السوري، بشار الأسد، وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان والوفد المرافق، في دمشق، وجرى خلال اللقاء مناقشة خطوات لتعزيز التعاون الثنائي بهدف الوصول إلى مستوى أعلى من الشراكات وخصوصاً في المجال الاقتصادي والتجاري لمواجهة تداعيات الحصار والعقوبات المفروضة.

مقالات ذات صلة

ميليشيا "حركة الـنجـبـا.ء" تشيع خمسة من عناصرها قتلوا في سوريا

ميليشيا عراقية تستولي على مستحقات السكان من الغاز بريف حمص

صحيفة تركية: "قاسم سليماني" يقف وراء فكرة "الإدارة الذاتية" شمال سوريا

وزير اقتصاد النظام يشيد بدور الشركات الإيرانية: هناك الكثير من العقود

ميليشيا "فاطميون" تنصب حواجز لجمع الأتاوى شرق حمص

اتفاقيات اقتصادية مع إيران لم تنفذ.. مسؤولو النظام يشتكون!