درعا.. جرحى بقصف للنظام على ناحتة واشتباكات في محيط البلدة - It's Over 9000!

درعا.. جرحى بقصف للنظام على ناحتة واشتباكات في محيط البلدة

بلدي نيوز

أصيب عدد من المدنيين بجروح، مساء اليوم السبت 22 يناير/كانون الثاني، جرّاء قصف مدفعي لقوات النظام استهدف مدينة الحراك بريف درعا الشرقي جنوبي سوريا.

وبحسب "تجمع أحرار حوران"، فإن قوات النظام المتمركزة في منطقة "تل الخاروف" استهدفت بالمدفعية الثقيلة مدينة الحراك وبلدة المليحة الغربية والسهول المحيطة شرقي درعا، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى.

وفي الأثناء، دارت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة بين مجهولين وقوات النظام على حاجزين عسكريين، أحدهما وسط بلدة المليحة الغربية، والثاني يقع قرب بوابة اللواء 52 ميكا شرقي درعا، دون معرفة نتائج الهجوم.

ويأتي القصف على بلدة ناحتة تحديدا عقب مضي 48 ساعة فقط من تفاوض القوات الروسية مع القيادي المحلي "إسماعيل الشكري" (الدرعان) المطلوب للتسوية الأخيرة.

وكان أجرى "الشكري" مع القوات الروسية مفاوضات مشابهة قبيل 10 أيام في إحدى المزارع على الطريق الواصل بين مدينة الحراك وبلدة ناحتة شرقي درعا، حيث اجتمع "الدرعان" برفقة ستة آخرين من بلدة ناحتة مع ضباط روس.

واتهم الضباط الروس "الدرعان" وقتها، بتنفيذ عمليات اغتيال بحق عناصر من الحواجز العسكرية والأمنية التابعة للقوات الروسية، وطالبه الضباط بوقف هذه الاغتيالات، واتهموه بالتبعية لتنظيم

"داعش"، الأمر الذي رفضه "الدرعان".

الجدير ذكره أنّ "الدرعان" يعتبر أحد أبرز المطلوبين للنظام خلال التسويات الأخيرة في بلدة ناحتة في شهر أكتوبر 2021، حيث قبل البدء بتنفيذ التسويات في البلدة، تم اقتحامها وتعفيش منزله وإحراقه، حيث تتهمه الأجهزة الأمنية بتنفيذ عمليات عسكرية ضد حواجزها في المنطقة الشرقية.

مقالات ذات صلة

حالات الانتحار في شمال غرب سوريا ظاهرة تزداد وتيرتها

وزير الاقتصاد: مشاريع الطاقة المتجددة تحتاج لوقت ليلمس المواطن نتائجها

ارتفاع قيمة التحاليل الطبية 25 ضعفا ورئيس هيئة المخابر يبرر

سوريا: حرائق المشافي من يقف خلفه؟

حكومة النظام ترفع تعويض الدليل السياحي.. هل يشعل القرار أزمة داخلية؟

التلويح التركي بعمل عسكري شمال سوريا.. سيناريوهات ومواقف ودوافع