"خارجية النظام" توجه رسالة إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن - It's Over 9000!

"خارجية النظام" توجه رسالة إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن


بلدي نيوز - (خاص)

وجهت وزارة خارجية النظام السوري، اليوم الأربعاء 25 أيار/مايو، رسالة إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن بخصوص التصريحات التركية الأخيرة.

وقالت الوزارة، في رسالتها الموجهة لرئيس مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة، إن "ما تقوم به تركيا لإنشاء ما يسمى منطقة آمنة على الأراضي السورية هو عمل من أعمال العدوان، وهو نشاط استعماري تسعى من خلاله تركيا إلى إنشاء بؤرة متفجرة داخل سوريا".

وأضافت، أن تركيا تهدف إلى الاستمرار في رعاية وتسليح وتشغيل التنظيمات "الإرهابية"، لاستخدامها ضد الشعب السوري بما يخدم الأجندة المتطرفة التي تتبناها تركيا، والتي باتت تشكل خطرا كبيرا ومستفحلا على السلم والأمن الإقليميين والدوليين، بحسب تعبيرها.

وأشارت إلى أن "العدوان والاحتلال والتطهير" الديموغرافي هو التوصيف القانوني والواقعي الوحيد الذي ينطبق على الوجود التركي غير الشرعي في الأراضي السورية، حسب ما جاء في البيان.

وأكدت على احتفاظ النظام بحقه في "اتخاذ كل ما يلزم من إجراءات ينص عليها الميثاق والقانون الدولي من أجل إنهاء ممارسات "العدوان والاحتلال والتطهير العرقي" الذي ترتكبه تركيا".

وكان أعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الاثنين 23 أيار/مايو، أن بلاده ستبدأ باتخاذ خطوات تتعلق بالجزء المتبقي من الأعمال التي تهدف لإنشاء منطقة آمنة في عمق 30 كيلومترا على طول الحدود مع سوريا، ملوحا بعملة عسكرية ضد "الميليشيات الإرهابية"، بحسب تعبيره.

وقال "أردوغان" في مؤتمر صحفي عقب اجتماع الحكومة: "سندير أمورنا من الآن فصاعدا وسنقوم بعملياتنا العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية ولن نتنازل عن سيادتنا وسنفعل ما يلزم لحماية أمننا".

وأكد أن الاستعدادات للعملية العسكرية اكتملت والقرار النهائي سوف يتخذه مجلس الأمن القومي في اجتماعه المقرر الأربعاء المقبل.

مقالات ذات صلة

دعوات لمظاهرات شمال سوريا.. ما علاقة تصريحات وزير الخارجية التركية؟

مسؤول أممي: آلاف "الدواعـش" لازالوا على حدود العراق وسوريا

"أونروا" توقف المساعدات المالية عن فلسطيني سوريا القادمين إلى لبنان

اليونيسف تُدين مجزرة "الجديدة" في إدلب

منسقو الاستجابة: الاجتماع القادم بخصوص باب الهوى يعتبر فرصة جديدة أمام الأمم المتحدة

إيران تدعو لتقديم المساعدات لسوريا دون شروط سياسية مسبقة