أردوغان يطالب أمريكا بالانسحاب وروسيا وإيران بدعمه ضد "قسد" - It's Over 9000!

أردوغان يطالب أمريكا بالانسحاب وروسيا وإيران بدعمه ضد "قسد"

بلدي نيوز

طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، القوات الامريكية بالانسحاب من مناطق سيطرة "قسد"، ودعا روسيا وإيران للتعاون مع تركيا وتقديم الدعم اللازم لها ضد "قسد".

وقال أردوغان، "على أمريكا مغادرة شرق الفرات الآن. هذا هو انجاز عملية أستانا ، لأن الولايات المتحدة تعمل على تقوية الجماعات الإرهابية هناك (شرق الفرات)".

وأضاف "نريد دعم إيران وروسيا في قتالنا ضد الجماعات الإرهابية حتى عمق 30 كيلومترًا من الحدود السورية. يجب أن يقدموا الدعم اللازم".

 

 وأكد أن "ملف العملية (العسكرية) الجديدة شمالي سوريا سيظل مدرجا على أجندتنا إلى حين تبديد مخاوفنا المتعلقة بأمننا القومي".

وكان شارك أرودغان في قمة طهران التي جمعته مع نظيريه الإيراني إبراهيم رئيسي والروسي فلاديمير بوتين التي اختمت أعمالها مساء الثلاثاء في العاصمة الإيرانية، وناقشت مسار أستانا بشأن سوريا، بالإضافة إلى عدد من القضايا على رأسها تطورات الملف النووي الإيراني وحرب روسيا على أوكرانيا، والقمة أول لقاء رئاسي ثلاثي منذ العام 2019، بين رؤساء تركيا وروسيا وإيران ضمن إطار "عملية أستانا للسلام" الرامية لإنهاء النزاع في سوريا.

وأكد البيان الختامي للقمة، أن الرؤساء أكدوا على أهمية مسار أستانة في "التسوية السلمية والمستدامة للأزمة السورية"، وجددوا التأكيد على التزامهم باستقلال ووحدة الأراضي السورية.

ورغم الرفض الروسي والإيراني للعملية التركية المرتقبة في شمال سورية، أعرب الرؤساء عن رفضهم للمحاولات الرامية إلى "خلق حقائق جديدة على الأرض بذريعة مكافحة الإرهاب، بما في ذلك مبادرات الحكم الذاتي غير المشروعة، وأعربوا عن تصميمهم على الوقوف في وجه المخططات الانفصالية الهادفة إلى تقويض سيادة سورية وسلامتها الإقليمية".

وكانت تركيا قد أعلنت نيتها منذ شهرين شن عملية عسكرية في شمال سوريا بالمناطق التي تسيطر عليها ما تسمى قوات سوريا الديمقراطية (قسد) التي يعد المقاتلون الأكراد عمودها الفقري، ومن المفترض أن تمتد العملية التركية إلى منطقتي منبج وتل رفعت في ريف محافظة حلب شمالي سوريا.

 

في المقابل، أعربت روسيا عن أملها في أن "تحجم" أنقرة عن شن الهجوم، فيما حذر وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان من أن عملية مماثلة قد تؤدي إلى "زعزعة أمن المنطقة".

مقالات ذات صلة

وزير الخارجية السعودي: الحل السياسي في سوريا بتطبيق القرار 2254

ضحايا وجرحى بحوادث سير شمال غرب سوريا

تعديل مدة تسليم جواز السفر السوري دون تعميم رسمي

انفجار مفخخة شرقي الحسكة

ارتفاع يطال سعر ربطة الخبز في دمشق

مواجهات بين التنظيم و"قسد" بدير الزور وخسائر بصفوف "الجيش الوطني" بحلب