"مسد": مواقف نظام الأسد من التهديدات التركية "خجولة" - It's Over 9000!

"مسد": مواقف نظام الأسد من التهديدات التركية "خجولة"


بلدي نيوز

وصف "حسين محمد علي" وهو رئيس مكتب العلاقات العامة في مجلس سوريا الديمقراطي "مسد"، مواقف نظام الأسد بـ"الخجولة" إزاء التهديدات التركية، اليوم الأحد 7 آب/أغسطس.

واعتبر "محمد علي" في تصريحات صحيفة للشرق الأوسط، أن موقف النظام السوري بشأن التهديدات التركية بخصوص العملية العسكرية في الشمال السوري "لا ترقى لمستوى الرفض القطعي".

وطالب رئيس مكتب "مسد" نظام الأسد بضرورة تحويل مواقفه "من أقوال إلى أفعال"، من خلال "طرح قضية الاحتلال التركي للأراضي السورية في مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة لإخراج كامل قواتها العسكرية".

وحذّر المسؤول آنف الذكر تركيا من أي "مشروع توسعي" داخل سوريا، مطالباً النظام "بعدم الانخداع بالتصريحات التركية، لأنها محاولة للحصول على ضوء أخضر لاحتلال مدينة حلب".

وكانت اعتبرت "مسد" و"قسد" و"الإدارة الذاتية" مسبقاً أن التهديدات التركية تشكل خطراً كبيراً، ودعوا القوى الوطنية الديمقراطية في سوريا لإبداء مواقفها الرافضة لهذه التهديدات، وكذلك جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي لمساندة السوريين ضد "الإرهاب" ورفض العملية التركية بوصفها "مشروعاً يهدف لاقتطاع أجزاء من سوريا"، بحسب ما قال "مسد" في البيان.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكّد أن بلاده تعمل تدريجياً على شن عملية من أكبر العمليات في سوريا وستنفذها في الوقت المناسب.

وتخضع المناطق المستهدفة بالعملية العسكرية الجديدة لسيطرة قوات "قسد"، وكانت أبرمت تركيا اتفاقيات منفصلة مع كل من الولايات المتحدة وروسيا أثناء عملية "نبع السلام" التي أطلقتها في شمال سوريا في 9 تشرين الأول 2019، وبموجب التفاهمات، تعهدت الولايات المتحدة وروسيا بانسحاب "قسد" حتى عمق 30 كيلومتراً من الحدود التركية، إلا أنهما لم تفيا بوعودهما، بحسب التصريحات التركية الأخيرة التي توعدت بشن عملية جديدة ضد "قسد" شمال سوريا.

يشار إلى أن تركيا نفذت ثلاث عمليات عسكرية في الشمال السوري منذ عام 2016، محاولة إبعاد "قسد" التي تعتبرها امتدادا لحزب العمال الكردستاني.

مقالات ذات صلة

الصحة العالمية تحذر من خطورة انتشار الكوليرا في سوريا

قتلى وجرحى.. انفجار بحافلة ركاب قادمة من حلب إلى الشمال السوري

مخاوف كردية من التقارب التركي مع النظام بسوريا

منسقو الاستجابة: الشمال السوري بحاجة ملحة لتنفيذ مشاريع تدفئة للمدنيين

"صحة إدلب" تدق ناقوس الخطر

بحماية "الهيئة".. احتفال ديني لمسيحيي إدلب