الأردن: تهريب المخدرات من سوريا لا يزال مستمرا - It's Over 9000!

الأردن: تهريب المخدرات من سوريا لا يزال مستمرا


بلدي نيوز

أكّدت وزارة الخارجية الأردنية، اليوم الاثنين 19 أيلول/سبتمبر، أن قضية تهريب المخدرات من سوريا إلى أراضي المملكة الأردنية تشكل خطرا كبيرا.

وقال وزير الخارجية الأردني "أيمن الصفدي"، خلال لقاء صحفي، إن تهريب المخدرات من سوريا إلى الأردن يُشكل خطرا بدأ يتفاقم بشكل كبير، وأن محاولات التهريب من سوريا مستمرة، لكن يتم التصدي لها "بشكل فاعل".

وأشار "الصفدي"، في حديثه لموقع "الشرق" إلى أن الأشهر الماضية شهدت ارتفاعا في محاولات التهريب، ما دعا إلى تغيير النهج الذي تتعامل معه القوات المسلحة في مواجهة هذا الخطر.

وأكّد على أن مذكرة التفاهم التي وقعتها مؤخراً الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة الأردنية، ليست مرتبطة بشكل مباشر بقضية تهريب المخدرات عبر الحدود بين سوريا والأردن.

ولفت إلى أن المنطقة الجنوبية لسوريا المحاذية للأردن تشهد عملا ممنهجا تنفذه جماعات محترفة تمتلك معدات وطاقات كبيرة لتهريب المخدرات إلى وعبر الأردن، بحيث يستهدف جزءاً منه بلادنا، ويذهب جزء أكبر إلى أشقائنا العرب.

وأشار إلى أن عمليات تهريب المخدرات بعضها تقوم بها عصابات، وبعضها منظمات لديها قدرات أكبر، ورغم إحباطها بشكل فاعل، إلا أن الخطر يبقى ماثلاً.

وسبق أن طلبت السلطات الأمنية الأردنية رسميا من نظام الأسد، في 17 أغسطس/آب الماضي، إغلاق ومطاردة ورشتي تصنيع مخدرات على الأقل لديها معلومات عنهما في الجانب السوري من الحدود، وفق وسائل إعلام أردنية. 

وتنتشر مصانع حبوب الكبتاغون المخدرة في الجنوب السوري بالقرب من الحدود الأردنية، منها في ريف درعا الغربي وأخرى في محافظة السويداء والتي تتم من أراضيهما القريبة من حدود الأردن عمليات التسلل وتهريب المخدرات.

وسبق أن ضبطت الأجهزة الأمنية ودائرة الجمارك الأردنية، كمية كبيرة من المواد المخدرة كانت مخفية بعبوة بلاستيكية في معبر جابر الحدودي مع سوريا.

مقالات ذات صلة

مقـتل مدني على حدودالجولان وخسائر بصفوف ميلـيشيات إيـران في دير الزور

"حكومة الإنقاذ" ترفع رواتب الموظفين وتزيد أيام العمل

هزة أرضية تضرب المنطقة الساحلية غرب سوريا

انفـجار يودي بحياة مدني غربي حماة

"المركزي السوري" يسمح بسحب 15 مليون ليرة سورية يوميا

إصابة أفراد عائلة بحريق في حارم غرب إدلب