قصف تركي على مواقع "قسد" شمالا واستهداف أربعة أشخاص على حدود الجولان - It's Over 9000!

قصف تركي على مواقع "قسد" شمالا واستهداف أربعة أشخاص على حدود الجولان


بلدي نيوز - (التقرير اليومي) 

قصفت القوات التركية مواقع قوات سوريا الديمقراطية اليوم الاثنين، ما تسبب بسقوط جرحى، كما استهدف الجيش الإسرائيلي أربعة أشخاص قال إنهم اقتربوا من الحدود مع الجولان السوري المحتل واعتقلوا أحدهم. 

جنوبا، أطلق الجيش الإسرائيلي النار على أربعة أشخاص حاولوا الاقتراب من الشريط الحدودي مع الجولان السوري المحتل، بالقرب من قرية عين القاضي في ريف القنيطرة الشمالي.

وقال "تجمع أحرار حوران"، إن أحد الأشخاص الأربعة، أصيبوا  بجروح في قدمه نُقل على إثرها إلى داخل الأراضي المحتلة، لتقله مروحية إلى مشفى طبريا لتقديم الإسعافات. 

من جهة ثانية، قال موقع "البادية 24" إن قوات النظام عثرت على حافلة مبيت على طريق دير الزور – تدمر، غرب بلدة “كباجب” كانت تقل 20 عنصرا بينهم مقاتلون من الميليشيات الرديفة لقوات النظام. 

وأضاف أن قوات النظام عثرت على الحافلة بعد فقدانها قبل يومين وفيها جثتي عنصرين، حيث يعتقد أن يكون تنظيم "داعش" قد أسر البقية أو عمل على تصفيتهم في مكان مجهول.

إلى حلب، أصيب سبعة عناصر من قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بجروح، بقصف مدفعي تركي على ريف مدينة منبج شرقي حلب. 

وقال مراسل بلدي نيوز، إن الجيش التركي استهدف مقرا عسكريا لقوات "قسد" قرب قرية الصيادة شمالي مدينة منبج بريف حلب الشرقي المسيطر عليها من قبل "قسد".

بالإنتقال إلى درعا، نجا رئيس مفرزة أمن الدولة لدى النظام في درعا من محاولة اغتيال، جراء استهداف سيارته بعبوة ناسفة.

وقالت مصادر محلية، إن مجهولين استهدفوا بعبوة ناسفة سيارة رئيس مفرزة أمن الدولة الرائد "أمجد إبراهيم"على طريق المجبل في بلدة محجة شمال درعا، ما تسبب بإصابته بجروح.

كما اغتال مسلحون مجهولون، فجر اليوم، عنصراً من قوات النظام السوري ومتعاوناً مع المخابرات الجويّة في الريف الغربي لمحافظة درعا (جنوبي سوريا).

مقالات ذات صلة

التنظيم ينعي زعيمه ويعين خلفاً له وتركيا تواصل غاراتها شمال سوريا

بعد غرق المهندسة "ندى داوود" في الصرف الصحي باللاذقية.. المأساة تتكرر في حمص

سعر صرف الليرة أمام الدولار في افتتاح تعاملات اليوم الأربعاء

قصف تركي على مواقع "قسد" في حلب وروسيا تسير دورية شمال الحسكة

عضة كلب تودي بحياة رجل في عفرين بريف حلب

بسبب شهادته الصادرة عن "المؤقتة".. "تربية الإنقاذ" تفصل مدرسا في إدلب