حلب.. بدء إضراب للمعلمين والسائقين في مدينة منبج وريفها - It's Over 9000!

حلب.. بدء إضراب للمعلمين والسائقين في مدينة منبج وريفها


بلدي نيوز - حلب (عبد القادر محمد)

شهدت مدينة منبج بريف حلب الشرقي، الخاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية، اليوم الأحد 23 أكتوبر/تشرين الأول، إضرابا عاماً احتجاجاً على قلة رواتب الموظفين وغياب المواد الخدمية وارتفاع أسعار المحروقات.

وأفاد مراسل بلدي نيوز بريف حلب، أن مدينة منبج شهدت إغلاقاً كاملاً للمدارس في المدينة وريفها، مع بدء المعلمين إضراباً شاملاُ للمطالبة برفع رواتبهم. 

وأوضح مراسلنا أن سرافيس النقل الداخلي في المدينة وريفها توقفت عقب إضراب سائقيها احتجاجاً على عدم توفر المحروقات وارتفاع سعر المتوفر منها.

وفي 27 آذار/مارس، أعلن الكادر التعليمي في مدينة منبج وريفها بريف حلب الشرقي، والخاضع عن بدء إضراب عام، احتجاجاً على الواقع التعليمي.

وفي 21 مارس/آذار الماضي أيضاً، أعلن الكادر التعليمي في بلدة الطيانة بديرالزور الشرقي، بدء إضراب مفتوح حتى تحقيق مطالبهم المتمثلة بزيادة رواتبهم.

ورفع المعلمون وقتها لافتات كتب عليها "هجرة العقوب دليل على سوء المعيشة" و"لا نطلب الرفاهية، فقط عيش كريم، معلم صوته مبحوح".

وكان أصدر معلمو الريفي الشرقي والغربي لمحافظة ديرالزور (شرق سوريا)، في 20 مارس/آذار، عريضة تقضي بتنفيذ إضراب عام وإغلاق شامل للمدارس في المنطقة.

وتضمنت العريضة قائمة بالمتطلبات المتعلقة بواقع القطاع التعليمي في عموم مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وتمثلت بـ "زيادة الرواتب التي جعلت من المعلم تحت خط الفقر بدرجات، والمعاملة المحترمة للمعلم من قبل إداريو التربية في المدارس، وصرف رواتب معلمين وتثبيتها بالدولار أسوة بجميع القطاعات ويكون كحد أدنى 500 دولار، وإدخال جميع منظمات المجتمع المدني في قطاع تعليم بكافة أشكالها لما أثبتته من جداره بدعم التعليم والتربية".

كما شملت قائمة شروط المعلمين "عدم تحريض الطلاب المشاغبين ضد المعلم وإيجاد عقاب بديل للضرب وتفعيل عقوبة الفصل والنقل التعسفي للطالب المشاغب أو المتنمر، وعدم تحميل المعلم مهام ليست من اختصاصه بل هي من اختصاص (التوجيه - الأرشيف - الحارس - المرشد نفسي - المستخدم - أمين سر - المتحدث - المتحدثة)، وتفعيل نقابة المعلمين لتؤدي مهامها في الدفاع عن المعلم ولا تكون فقط نقابة الـ (1000) ليرة، وتعيين مستخدمين للمدارس، وتعيين حراس لمنع السرقات، والأهم إعطاء المثقفين الدور الفعال في قيادة دفة السفينة، وهيكلية مجمعات التربية من الأعلى إلى الأدنى بشكلٍ جذري".

وذكرت العريضة، أن المعلمين المضربين سيستمرون في إضرابهم حتى تلبية جميع المطالب أعلاه.

وفي 14 مارس/آذار الجاري، نظّم المعلمون في بلدة ذيبان بريف ديرالزور الشرقي، إضرابا عاما في البلدة، مطالبين برفع رواتبهم المستحقة من قبل الإدارة الذاتية.

مقالات ذات صلة

ريف حلب.. شرطة الباب تطارد مروجي المخدرات ومزوري العملة

طفل يلقى حتـ.ـفه بنيران قوات "قسد" بريف دير الزور

الرقة.. مقتل قيادية من "قسد" بانفجار في عين عيسى

"الخبيل" يتعهد للمحتجين بإخراج المعتقلين

تصاعد الاحتجاجات ضد "قسد" بريف دير الزور

"قسد" تعلن اعتقال 6 أشخاص في الرقة