تجدد المظاهرات في شمال سوريا وتعزيزات أمريكية تصل الحسكة - It's Over 9000!

تجدد المظاهرات في شمال سوريا وتعزيزات أمريكية تصل الحسكة


بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

أرسلت القوات الأمريكية تعزيزات جديدة إلى قواعدها العسكرية في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بالحسكة، فيما خرجت مظاهرات في عدد من المدن والبلدات بريفي إدلب وحلب، تؤكد على رفض المصالحات مع النظام أو التطبيع معه، اليوم الجمعة 27 كانون الثاني يناير. 

وأفادت مصادر محلية، بأن تعزيزات عسكرية ولوجستية عبرت الحدود السورية - العراقية من خلال معبر الوليد، وتوزعت على القواعد الأمريكية في الحسكة، بحسب وكالة الأناضول.

وبحسب المصادر، فإن التعزيزات ضمّت 3 عربات مدرعة و8 شاحنات وقود، وعربتين لإزالة الألغام، إضافة إلى شاحنات تحمل ذخيرة وسيارات بيك أب وقوالب إسمنتية.

وفي الشمال، قال مراسل "بلدي نيوز"، إن عدة مظاهرات خرجت في بلدات "سلقين و عرب سعيد وقلب لوزة " بريف إدلب الغربي، رفضا للمصالحة مع النظام أو التطبيع معه، تزامنت مع مظاهرات في ريف حلب الشمالي في مدينة "عفرين" وفي بلدة "المعبطلي" شمال عفرين.

وأشار إلى أن المتظاهرين رفعوا شعارات تندد بحرق نسخة من القرآن الكريم أمام السفارة التركية في العاصمة السويدية، منذ أيام، من قبل متطرفين.

 هذا وخرجت مظاهرات بريف دير الزور شرقي سوريا، تطالب بإطلاق سراح المعتقلين، وتحسين الظروف المعيشية. وقالت مصادر إن العشرات من أهالي بلدتي العزبة ومعيزيلة شمالي دير الزور للمطالبة تظاهروا وطالبوا بإطلاق سراح المعتقلين في سجون قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وتحسين الظروف المعيشية ومكافحة الفساد، وأشارت إلى أن المتظاهرين هددوا بتصعيد احتجاجاتهم في حال عدم الاستجابة لمطالبهم، وحملوا قادة قوات "قسد" مسؤولية الفساد والاعتقالات التعسفية التي تطال أبناء مناطقهم.

إلى الرقة، أصيب عنصران من ميليشيا "الدفاع الوطني"، جراء انفجار لغم أرضي في محافظة الرقة شرقي سوريا، وقال موقع "الخابور"، إن لغما أرضيا من مخلفات الحرب انفجر بعناصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" في بادية الرصافة بريف الرقة الجنوبي الغربي، ما أدى لإصابة عنصرين من أفراد الميليشيا.

بينما أعلنت قوات "قسد"، أنها اعتقلت اثنين من عناصر تنظيم "داعش"، بدعم جوي من قوات التحالف الدولي في الرقة، "من الذين يسروا لعملياته الإرهابية وتستروا على عنصر شارك في الهجوم على مركز قوى الأمن الداخلي، في حي الدرعية في أواخر الشهر الماضي".

وبالانتقال إلى درعا، أقدم عناصر مجموعة محلية في الريف الشرقي لمحافظة "درعا" على احتجاز ضابط في الأمن العسكري، برفقة عدد من العناصر، قرب أحد الحواجز على طريق "أم المياذن" شرقي المحافظة. 

وبحسب موقع "درعا-24"، فإن عناصر يتبعون لمجموعة محلية مسلحة بقيادة "فايز الراضي"، أقدموا على قطع الطريق على جسر أم المياذن في الريف الشرقي، من محافظة درعا، واحتجاز أفراد حاجز يتبع لجهاز الأمن العسكري، بينهم ضابط برتبة عميد. 

وأوضح الموقع أن الاحتجاز جاء رداً على اعتقال القيادي "إسماعيل القداح"، الملقب بـ"سميغل" بعد إصابته خلال الاشتباكات، التي جرت على مدخل مدينة درعا. وفي الأثناء، دارت اشتباكات على معبر نصيب الحدودي مع الأردن، بين عناصر مجموعة "فايز الراضي" وعناصر الأجهزة الأمنية المتمركزة هناك.

مقالات ذات صلة

درعا.. توثيق مقـتل 40 شخصا في شهر آذار الماضي

محاولة اغـ.تيال شخص في مدينة "نوى" بدرعا

درعا.. توثيق عدد القتلى في المحافظة خلال آذار 2023

مسلحون يغتالون شابين في أخترين شمال حلب

فقدان الاتصال بمجموعة من ميليشيات إيران في بادية دير الزور

ضحايا الكمأة بارتفاع.. وفاة شخصين بانفجار لغم شرق دير الزور