"أبو الفوز".. العجوز الذي خفف من آلام السوريين.. في ذمة الله - It's Over 9000!

"أبو الفوز".. العجوز الذي خفف من آلام السوريين.. في ذمة الله

بلدي نيوز – حماة (شحود جدوع)
توفي مساء اليوم الثلاثاء، خالد الفرج الملقب بـ "أبو الفوز" في مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، وذلك بعد صراع طويل مع المرض الذي كان يعاني منه منذ سنوات .
وكان الشارع السوري يعرف "أبو الفوز" عبر الفيديوهات التي يتناقلها ناشطو الثورة السورية والتي طالما كانت تسخر من طيران الأسد وطيران بوتين وجيشيهما، والتي أضحكت السوريين في قمة أوجاعهم، وأدخلت لغته العفوية البسيطة وضحكته الظريفة والغريبة في ذات الوقت السرور والسعادة إلى قلوب السوريين في الداخل والخارج وبلدان الشتات.
هذه الضحكة، وعبارة المحاور المتعددة، جعلت منه نجماً مشهوراً في صف الثورة السورية، تتناقله الصفحات الشخصية للناشطين كمثال على الصمود والاستهزاء بكل عفوية ودون تصنع بمن يقتل السوريين .
خالد الفرج أو كما يحب أن يقال له "أبو الفوز" المزارع البسيط، فارق الحياة عن عمر يناهز السبعين عاماً، وذلك بعد معانات سنوات طويلة من مرض أصاب معدته، وأدى إلى استئصال نصفها، تاركاً خلفه العديد من الفيديوهات التي تمثل الكوميديا الساخرة من نظام الأسد وحليفيه "نصر الله" و"بوتين"، والتي ستبقى ذكرى تخلد طريقة مبتكرةً للصمود أغاظت شبيحة الأسد ومواليه .
وكانت العديد من صفحات الناشطين قد نعت "أبو الفوز" مساء اليوم، واصفةً إياه بالريفي البسيط وصاحب الضحكة الرهيبة والقلب الطيب والحضور اللطيف.

مقالات ذات صلة

شبكة حقوقية: النظام أفرج عن بضعة آلاف بمراسيم العفو واعتقل أضعافهم

بسبب كلمة "طلبة سوريا" عن الثورة.. قنصل تونس يغادر مؤتمر تأسيس طلبة تونس في اسطنبول (بيان)

هيئة التفاوض تجتمع مع بيدرسون وتؤكد على ضرورة تحقيق تقدم ملموس

"خوف وقلق على الأهل والأصدقاء".. صحفيون سوريون في مناطق النزاع يروون هواجسهم

استهداف شيوخ الدين.. جديد عمليات النظام وإيران في درعا

تأكيد إماراتي بمجلس الأمن على دعم الحل السياسي في سوريا