أردوغان: روسيا تسعى لإقامة دويلة طائفية للأسد في اللاذقية - It's Over 9000!

أردوغان: روسيا تسعى لإقامة دويلة طائفية للأسد في اللاذقية

بلدي نيوز- سياسي
أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الحل الوحيد للحرب في سوريا هو بيد الإرادة الوطنية للشعب السوري، معرباً عن اعتقاده أن جهود ورغبة روسيا في المنطقة هو إقامة دويلة للأسد في اللاذقية، لأن "الأسد" يسيطر على 14% فقط حالياً من مساحة سورية، جاءت تصريحاته في مقابلة مع قناة العربية بثتها، أمس الأحد.
ولفت إلى أن "النظام السوري يسيطر على 14% من مساحة البلاد حالياً، وأما الباقي فهو بيد جهات أخرى منها تنظيم داعش، والجيش السوري الحر ومنظمات عديدة أخرى غيرهما".
وأردف قائلا: "جميع تلك الجهات لها ثقلها هناك، ولكن الثقل الأساسي هو في اتحادها جميعًا، باستثناء داعش، مع الشعب السوري والإطاحة بهذا النظام وفرض إرادتها هناك، فروسيا حتى اليوم قتلت الكثير من الناس، وعلى رأسهم 800 مدني في العديد من المناطق، ومنها تلك التي يقطنها تركمان ولا تزال تواصل ذلك دون رحمة".
وذكر أردوغان أن الروس أعلموه شخصياً أنهم لم يقصفوا المنطقة، التي يقطنها تركمان غير أن شمالي اللاذقية هي منطقة يوجد بها التركمان، مبيناً أنه لدى بدء تلك الأحداث (القصف) أخليت 22 قرية وتوجه سكانها إلى شمالي سورية على الحدود مع تركيا.
وأكد أن روسيا تستهدف المعارضة المعتدلة عوضا عن تنظيم "الدولة"، موضحا أنها إذا كانت استهدفت 100 شخص فإن 90 منهم من الثوار وعشرة من تنظيم "الدولة"، مشدداً على عدم صحة الادعاءات الروسية باستهدافها، مؤكداً امتلاك تركيا إثباتات على ذلك.
وأوضح أنه لو وافق بوتين على طلب تركيا بمكافحة تنظيم  "الدولة" سوياً، لكانت الأمور مختلفة حالياً، معرباً عن أسفه لتطور الوضع بشكل لا ترغب به بلاده.
وعن المنطقة الآمنة شمالي سورية، أوضح أردوغان أنه بحث المقترح التركي حولها مع كافة البلدان قبل اجتماعات مجموعة العشرين وخلالها، قائلاً: "أوربا تخاف كثيراً لأن الخارجين من سورية يتوجهون إليها عبر تركيا، لذلك قلت لهم هناك طريق لحل هذه المشكلة، وهو إعلان منطقة بعرض 98 كيلومتر وعمق 45 كيلومتر شمالي سوريا، -يمكن توسعتها- خالية من الإرهاب، كمرحلة أولية، ويمكننا عندها إسكان السوريين الراغبين بالخروج من بلادهم أو الموجودون في المخيمات التركية وراغبين بالعودة إلى وطنهم في تلك المنطقة".
وتابع أردوغان:  من أجل إقامة تلك المنطقة يجب جمع الأموال، في حين ستتكفل تركيا بإنشاء مساكن ملائمة للطراز المعماري السوري، شرط أن تكون منطقة محظورة للطيران من أجل أمنها، وقالوا إن ذلك جيد جداً ويمكن تحقيقه، ولكن التطور الأخير هو أن روسيا بدأت بقصف تلك المنطقة، فتلك الغارات تهدف إلى عرقلة هذه الخطط".
وأكد أنه في حال الموافقة على مقترح بلاده حول المنطقة الآمنة، وتوفير الموارد المالية لذلك، كان يمكن لتركيا إقامة مدن صغيرة قبل انقضاء عام واحد، متضمنة كافة المرافق الحيوية من منازل إلى مستشفيات ومدارس ومراكز تسوق.
ولفت إلى أنه طرح مقترحا ملموسا (المنطقة الآمنة)، إلا أن البعض (دون أن يسمهم) اكتفى بطلب عدم السماح للسوريين بالوصول إلى أوروبا، متسائلاً: "هل سيترك السوريين للموت تحت القصف؟".
وفي رده على سؤال حول ما إذا كان هناك تنسيق تركي أمريكي للدعم الذي تقدمه واشنطن للمجموعات الكردية في سوريا، أشار أردوغان إلى أنَّهم بحثوا مع الأمريكيين هذا الأمر، قائلاً: "يجب أن نؤكد على أنَّ تركيا لا مشكلة لها مع الشعب الكردي في سوريا، "نحن مشكلتنا مع من تورطوا بالإرهاب، و حزب الاتحاد الديمقراطي السوري PYD حزب إرهابي، والدعم الذي يقدم له يقدم للنظام السوري".
إلى ذلك أشار أردوغان، إلى أن بعض الدول اتخذت خطوات بالتزامن مع التطورات في سوريا، وإحداها إنشاء مكتب رباعي في بغداد ضم روسيا وإيران والعراق وسوريا، وقال: "طلبوا منا أن نكون ضمن ذلك المكتب، إلا أني قلت للرئيس الروسي(فلاديمير بوتين)، كيف لنا كدولة لها شرعيتها، أن نجلس على نفس الطاولة مع النظام السوري، وأعلمته أن ذلك مستحيل، ولم نصبح الدولة الخامسة في ذلك المكتب، وهذا أظهر مدى صوابية موقفنا".

مقالات ذات صلة

"بلومبيرغ": السوريون باتوا قضية سياسية رئيسية في تركيا

النظام يعلق على تحقيق البنتاغون حول الغارة على الباغوز

أول تعليق من "قسد" على إعلان "أردوغان" الجاهزية لعملية ضدها

عملية تركية المرتقبة شمال سوريا.. ماذا ستستهدف؟

أكد أن الاستعدادت استكملت.. الرئيس التركي يلوح بعملية عسكرية شمال سوريا

القبض على شاب اختطف نفسه في اللاذقية