بعد إيران.. وزير خارجية الأسد يهدد الرياض في حال تدخلها بسوريا - It's Over 9000!

بعد إيران.. وزير خارجية الأسد يهدد الرياض في حال تدخلها بسوريا

بلدي نيوز – (عبدالعزيز الخليفة)
قال وزير خارجية نظام الأسد، اليوم السبت، إن حكومة النظام ستعتبر إي تدخل بري سعودي في سوريا "عدواناً"، وهدد السعودية أن كل مقاتل سيدخل إلى سورية سيعود بصناديق خشبية إلى بلاده"، وفق قوله.
ويأتي ذلك بعد إعلان السعودية عن استعدادها للتدخل البري ضد تنظيم "الدولة" في سورية، ورغم تهديدات المعلم للسعودية، إلا أنه اعتبر تصريحات الرياض باستعدادها التدخل برياً ليست مستبعدة، لأنها جاءت "بعد زيارة أروغان ودواد أغلو إلى السعودية وبالتالي لا بد من وجود طبخة تحت رعاية أمريكية"، وفق تعبيره.
وضمن سياق المؤامرة التي طالما تكلم فيها بشار الأسد، اعتبر وزير خارجيته أن "أساس التصريحات السعودية تعود لمراكز أبحاث في الولايات المتحدة وتصريحات وزير الدفاع الأمريكي التي تطالب بتشكيل قوات برية لمحاربة داعش لأن الولايات المتحدة لا تريد أن تتعاون مع النظام، ومن الطبيعي أن تستجيب السعودية".
وسبقت إيران نظام الأسد في إعلان موقفها من التصريحات السعودية، وقال قائد الحرس الثوري الإيراني "اللواء محمد علي جعفري" اليوم، إن السعودية لا تملك الشجاعة لإرسال قوات برية إلى سوريا، مهددا بهزيمتها إن تدخلت.
اللافت في موقف إيران ونظام الأسد من التدخل السعودي -إن حصل- ليس بسبب نية الرياض محاربة تنظيم "الدولة" الذي يستخدمونه شماعة لقتل السوريين على مدار أعوام، رغم إقرار المعلم في مؤتمره الصحفي اليوم عن وجود اتفاق مع تنظيم "الدولة" في مخيم اليرموك، لخروج عناصر التنظيم إلى الرقة، بل لأنه سوف يوفر دعما على الأرض للفصائل المعتدلة والجيش الحر، وهو ما يعتبر تهديدا لبقاء "بشار الأسد" في الحكم، خاصة وأن المعلم أكد "أن كل من يحمل السلاح ضد نظام بشار الأسد هو إرهابي".
وتدعم السعودية فصائل الجيش الحر، وتقول إن "بشار الأسد" يجب أن يرحل، وكانت حصلت على دعم الولايات المتحدة عند إعلان استعدادها التدخل في سورية، حيث رحبت واشنطن باستعداد الرياض لتدخل ضد تنظيم "الدولة"، ومن المقرر أن يعرض وزير الدفاع السعودي خطة التدخل البري في سورية بمؤتمر حلف الأطلسي المقبل في بروكسل.
في الغضون نقلت شبكة التلفزة الأمريكية "CNN" عن مصادر سعودية مطلعة، اليوم السبت، أن السعودية تجهز لتدخل بري في سورية ضد تنظيم "الدولة" عبر تركيا.
وتشمل خطة السعودية تدريب نحو 150 ألف جندي معظمهم سعوديون، بالإضافة إلى قوات مصرية وسودانية وأردنية داخل السعودية حالياً، تمهيدا للدخول إلى سورية للقتال ضد تنظيم "الدولة" عبر الأراضي التركية، بقيادة مشتركة سعودية تركية.
وكانت السعودية التي تشارك في التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة" قالت سابقا، إن الغارات الجوية وحدها لن تهزم تنظيم "الدولة"، لكنها عادت لمراجعة استراتيجيتها التي من المرجح أن تعرضها في اجتماع حلف شمال الأطلسي المقبل لوزراء الدفاع في العاصمة البلجيكية بروكسل.

مقالات ذات صلة

الطبيب الشرعي بسوريا يكشف: نتقاضى 250 ليرة عن كل جثة

بحجة عدم التقنين.. وزارة الكهرباء ترهق المنشآت السياحية في سوريا تسعيرة خيالية

حكومة النظام تعتمد الشريحة الإلكترونية للمواشي

قادمة من سوريا.. الجيش الأردني يحبط تهريب كمية من الحبوب المخدرة

"مظلوم عبدي": موقف بايدن من التهديدات التركية أفضل من مواقف ترامب

سوريا تتصدر العالم بأسعار الموبايلات في العالم.. ما السبب؟