قتلته ميليشيات "فاغنر".. لاجئ سوري يبحث عن العدالة لشقيقه - It's Over 9000!

قتلته ميليشيات "فاغنر".. لاجئ سوري يبحث عن العدالة لشقيقه

بلدي نيوز

عبد الله، لاجئ سوري، فر من سوريا بالعام 2017، بعد ما فقد شقيقه بطريقة مؤلمة، ولم يتحدث عن مقتله سوى مؤخرا، في مقابلة أجراها مع شبكة "سي أن أن " الأميركية.

وقال عبدالله: "ذهب أخي، ولن يعود أبدا، أريد أن يسمع العالم عن قضية أخي، لتتم محاسبة هؤلاء المجرمين".

وكان شقيقه محمد، يعمل في البناء ويبلغ من العمر 31 عاما، وهو أب لأربعة أطفال، واختفى خلال عودته من مهمة عمل في لبنان في آذار 2017.

وأشار تقرير الشبكة إلى أن محمد تم تعذيبه في حقل نفطي يقع في وسط الصحراء السورية، على يد أربعة رجال يرتدون زيا عسكريا، وخلال تعذيب محمد، تم تثبيته وضرب يديه وقدميه بمطرقة ثقيلة الوزن.

وفي مقطع فيديو تم التقاطه، ظهر محمد خلال صراخه طلبا للمساعدة، وظهرت أصوات معذبيه واضحة عندما سخروا منه باللغة الروسية، وغطى ضحكهم صوت ألمه، بينما كانت الأغنية العسكرية "أنا قوات خاصة روسية"، تصدح في الخلفية.

وبعد قتل محمد وقطع رأسه، كتبوا على صدره بالأحرف الروسية "من أجل VDV والاستطلاع"، في تلميح إلى القوات الروسية المحمولة جوا.

وتمكنت صحيفة "نوفايا غازيتا" الروسية من التعرف على أحد أفراد فرقة التعذيب الظاهرين في الفيديو، وأكدت أنه مرتزق ينتمي لمجموعة "فاغنر" المرتبطة برجل الأعمال الروسي، يفغيني بريغوجين، وهو من القلة المقربة من الكرملين ويعرف باسم "طباخ" الرئيس، فلاديمير بوتين.

ويعتقد خبراء أمنيون، أن فاغنر تستخدم القوة العسكرية الروسية وتحظى بدعم عسكري مباشر من الجيش الروسي، وهو الأمر الذي ينفيه الكرملين. وتنشط المجموعة بشكل خاص في سوريا وليبيا وعبر أفريقيا، جنوب الصحراء الكبرى.

وبعد مرور أربع سنوات على مقتل محمد، رفعت منظمات في سوريا وفرنسا وروسيا قضية أمام المحاكم ضد فاغنر، لدورها في سوريا، بالإضافة إلى "ارتكاب جرائم حرب" على يد الرجال الذين ظهروا في الفيديو.

وتصف الشبكة القضية التي تم رفعها نيابة عن عبد الله، شقيق محمد، بأنها تشكل المرة الأولى التي يسعى فيها أي طرف لتحميل أحد عناصر فاغنر المسؤولية عن قائمة الفظائع المتزايدة التي ارتكبتها مرتزقة هذا الجيش الخاص.

وأوضح عبد الله خلال مقابلته أن شقيقه تحدث إليه، في نيسان 2017، وأخبره أن قوات النظام احتجزته في طريق عودته من لبنان إلى سوريا، وقال له إنهم نقلوه إلى دمشق، وإنه أُجبر على الانضمام لقوات النظام، إلا أنه خطط للهرب.

وبعد عشرة أيام، عاود محمد الاتصال بشقيقه، وأخبره أنه سيتم إرساله إلى حمص في اليوم التالي، وأنه يخطط للهرب ليلا، وكانت تلك مكالمته الأخيرة.

ولم تكتشف أسرة محمد مصير ابنهم المؤلم سوى بعد أشهر من اختفائه، عندما انتشر فيديو تعذيبه على شبكة الإنترنت.

وليس لمجموعة فاغنر أي وجود قانوني في روسيا، حيث الشركات العسكرية الخاصة محظورة. لكن المجموعة تضم آلاف العناصر ولا سيما قدامى محاربين من الجيش أو أجهزة الأمن.

 المصدر: الحرة 

مقالات ذات صلة

تعد المرة الأولى من نوعها.. طيران يعتقد أنه روسي يقصف مناطق سيطرة "قسد"

هل تنجح روسيا بالتحول لقوة عظمى من البوابة السورية؟

"الشبكة السورية": النظام دمر عشرات المخابز وتسبب بطوابير الخبز

لبنان يناقش روسيا بتطورات درعا

"حـ.ـراس. الديـ.ـن" يعلن تفرغه للعمل بمناطق سيطرة النظام

غارة روسية تودي بحياة طفــل في إدلب