ترويج روسي لزيارة ملك الأردن إلى واشنطن.. ما علاقته بالملف السوري؟ - It's Over 9000!

ترويج روسي لزيارة ملك الأردن إلى واشنطن.. ما علاقته بالملف السوري؟

بلدي نيوز - (خاص)

تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن، خلال لقائه ملك الأردن عبدالله الثاني، في البيت الأبيض قبل أيام، بتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، وأثنى على "علاقته الدائمة والاستراتيجية" مع الولايات المتحدة على مر السنين، وقال: "لطالما كنتم إلى جانبنا، وستجدوننا دوما إلى جانب الأردن"، كما تطرقا إلى الملف السوري والحلول المقترحة بهدف التوصل إلى تسوية.

واعتبرت مواقع روسية أبرزها "روسيا اليوم" بأن زيارة عبد الله الثاني إلى واشنطن تأتي في إطار السعي للوصول إلى حلول للأزمة السورية، وأن الحل في سوريا سينعكس على المنطقة والأردن خصوصا، وأن الأخيرة تدرك خصوصية العلاقة مع سوريا، واعتبرت أن سوريا تستطيع أن ترفد الأردن بالمواد الغذائية ويكون الأردن ممرا ما بين سوريا ودول الخليج، وهذا سيحقق عوائد كبيرة على الأردن.

لكن المحلل الاقتصادي، عمر حبال، اعتبر خلال حديثه لبلدي نيوز، أن "قناة وموقع روسيا اليوم هي وسائل إعلامية معادية للثورة السورية ومنصة تمثل دولة إرهابية وهمجية بامتياز، لذلك لا يمكن أن نتوقع منها أن تكون محايدة كونها لكونها تمثل دولة عدوة تغزو بلدنا وتهجر شعبنا لتبقي بشار الأسد واجهة تستمد شرعية وجودها منه".

وأكّد على أن الأردن دولة محدودة الموارد لديها نوع من الاكتفاء الذاتي في إنتاج الخضار والألبان واللحوم، وتعاني من نقص في إنتاج الحبوب وتُصدر كميات من الخضار، يساعدها منخفض البحر الميت لإنتاج الخضار بتكاليف قليلة في فترة الشتاء، وقليلة في عدد السكان تعتمد في جزء كبير من وارداتها كدولة عبور رئيسية من وإلى دول الخليج، لذلك تهمها أن تستقر المنطقة.

وذكر المحلل الاقتصادي لبلدي نيوز أن الغزاة الروس يحاولون عبر الترويج لزيارة ملك الأردن إلى أمريكا بأن تستغلها لفك الحصار المفروض بموجب قانون "قيصر" على النظام، لأنها هي من تعاني من عدم توفير إمكانيات تحقيق عائدات من غزوها لسوريا وشعبها، خاصة في ظل توقف عجلة الاقتصاد السوري نتيجة تدمير البنية التحتية وتهجير أكثر من نصف الشعب السوري، ومنهم الطبقة العاملة المنتجة التي تلاشت بين قتيل وجريح ومعاق وهارب من الملاحقة لأسباب سياسية وغيرها.

وتابع قائلاً: "من بقي في مناطق سيطرة هم من كبار السن والنساء والأطفال وطلاب الجامعات والشبيحة، وكل هؤلاء مستهلكين لكل شيء بلا إنتاج ويعيشون على معونات خاصة وعامة، أو من تجارة المخدرات، حيث وصل 95٪ من في الداخل إلى حافة الفقر".

وأوضح في ختام حديثه لبلدي نيوز، أن الروس تورطوا في المستنقع السوري ويبحثون عن وسيلة تنقذ ماء وجههم بشتى السبل، وهذا بعيد المنال بحسب رأيه كون أمريكا ببساطة لن تمنحها ذلك، وتريدها أن تخرج مهزومة، وهي من شجعتها وورطتها في سوريا.

وتعتبر زيارة الملك عبدالله لواشنطن هي أول زيارة لزعيم عربي إلى البيت الأبيض منذ تولّي بايدن سدّة الرئاسة في 20 يناير، وقال الرئيس الأميركي وقد جلس عن يمينه ضيفه في المكتب البيضاوي: "سنواصل تعزيز تعاوننا الثنائي".

ووصف بايدن العاهل الأردني بـ"الصديق العزيز والمُخلص"، وخاطبه أمام الصحافيين قائلاً: "شكرا لكم على الدور الحيوي الذي تلعبونه في الشرق الأوسط. أنتم تعيشون في منطقة صعبة".

وتعتبر الولايات المتّحدة الأردن حليفاً رئيسياً لها في المنطقة. وفي مارس أعلن البلدان أنّهما أبرما اتفاقاً يمنح القوات الأميركية حرية الحركة على أراضي المملكة.

مقالات ذات صلة

مصدر دبلوماسي: عمّان طلبت من دمشق إبعاد إيران عن حدودها

وزير الدفاع بحكومة النظام في الأردن.. ماذا بحث هناك؟

"معهد واشنطن" يطالب "بايدن" بعدم الانسحاب من سوريا

الأردن يحبط محاولة تهريب مخدرات من سوريا

الأردن يبحث مع "لجنة الإنقاذ الدولية" قضية اللاجئين السوريين

صحيفة سعودية: لقاء قريب مرتقب أردني مع نظام الأسد