جرحى مدنيون بقصف للنظام على إدلب واعتقال خلية إرهابية في حلب - It's Over 9000!

جرحى مدنيون بقصف للنظام على إدلب واعتقال خلية إرهابية في حلب


بلدي نيوز - (التقرير اليومي)

أصيب عدد من المدنيين بجروح، صباح اليوم الاثنين 27 أيلول/سبتمبر، جرّاء قصف مدفعي لقوات النظام استهدف بلدة كفرنوران بريف حلب الغربي شمال غربي سوريا، فيما ألقى فصيل "أحرار الشرقية" التابع للجيش الوطني القبض على خلية تتبع لتنظيم "داعش" بمدينة الباب بريف حلب الشرقي.

ففي حلب شمالا، قال مراسل بلدي نيوز بريف حلب، إن قوات النظام استهدفت بعدد من قذائف الهاون منازل المدنيين في قرية كفرنوران بريف حلب الغربي، ما أسفر عن إصابة ثلاثة مدنيين بجروح.

وأضاف مراسلنا، أن فرق الدفاع المدني عملت على نقل المصابين إلى أقرب نقطة طبية لتلقي الإسعافات الأولية.

وأشار إلى أن حالة خوف وذعر تحلّ على سكان البلدة جرّاء احتدام شدة القصف منذ مساء أمس الأحد بين فصائل المعارضة وقوات النظام على محاورها الشرقية من جهة، والقصف المدفعي للنظام على البلدة من جهة أخرى.

في السياق، أفاد مراسل بلدي نيوز بريف حلب، بأن اشتباكات بالأسلحة الثقيلة "14.5 و 23" اندلعت بين قوات النظام وفصائل المعارضة على محور "كفرنوران - ميزناز" بريف حلب الغربي، بدأت قرابة الساعة 9 من مساء الأحد حتى صباح اليوم الاثنين.

وبحسب مراسلنا، فإن الاشتباكات ترافقت مع قصف مدفعي مكثّف لقوات النظام استهدف بلدة كفرنوران المليئة بالقواعد العسكرية التركية.

في المقابل، قصفت المدقعية التركية مواقع قوات النظام على محاور "ميزناز وكفرحلب" غربي حلب، بعدد من القذائف، دون معرفة حجم الخسائر.

وأوضح أن الاشتباكات ترافقت مع تحليق لطائرة استطلاع تابعة لقوات النظام في سماء منطقتي "الأتارب وكفرنوران"، بالتزامن مع تحليق لطائرة حربية روسية في سماء المنطقة طيلة الليلة الفائتة.

في سياق آخر، قال مصدر أمني من "أحرار الشرقية" إن الجهاز الأمني بالفرقة، ألقى القبض على أفراد خلية أمنية بتنظيم "داعش" بينهم قيادي.

وأوضح المصدر، أن أفراد الخلية هم "محمود حامد الزعيتر" من مدينة القورية بريف دير الزور، وهو الإداري العام للتنظيم في ما يطلق عليه "ولاية الباب"، و"عبد الخالق طه عريان" من منطقة باب النيرب في حلب، و"عمر عبد العزيز الجفال" من بلدة محكان بريف دير الزور، و"أحمد عبد الجبار وسوف" من مدينة جسر الشغور بريف إدلب، و"عبدالله رشيد الحزوري" و"ناجي طه عريان" من حلب.

وأشار إلى أن الخلية اعترفت بالمسؤولية عن استهداف موظف تركي في منظمة "آفاد" التركية، وعن استهداف حاجز دوار سوق الهال الجديد، إلى جانب استهداف الكلية الحربية التابعة لـ"فرقة الحمزة" بسيارة تم وضعها بالقرب من الكلية، إضافة إلى المسؤولية عن استهداف مدرعة تركية على طريق تل بطال.

 ونوه إلى أن أفراد الخلية اعترفوا بزرع عبوات ناسفة لاستهداف مقاتلي الجيش الوطني والجيش التركي، وأسفرت عن مقتل ضابط تركي مقابل مقر "فرقة الحمزة" في مديرية الزراعة.

ولفت إلى أن الخلية مسؤولة عن استهداف "كتيبة الهندسة" التابعة للشرطة المدنية في الباب بعبوة ناسفة على المحلق الجنوبي، إلى جانب محاولة اغتيال الصيدلاني حميد الساير وعائلته، واستهداف رتل للقوات التركية على طريق قباسين بعبوة لم تنفجر، ومحاولة اختطاف محاسب "مستشفى الفارابي" التابع لمنظمة "سيما"، بحسب المصدر.

وأشار المصدر إلى أن مهمة الخلية الأساسية كانت الحصول على تمويل مالي، يمكن التنظيم من متابعة عملياته الإرهابية في الشمال السوري المحرر

وفي إدلب، قال مراسل بلدي نيوز بريف إدلب، إن قوات النظام السوري والميليشيات المساندة له قصفت بقذائف المدفعية الثقيلة بشكل مكثف بلدة "مجدليا" جنوبي إدلب، ما أدّى إلى إصابة ثلاثة مدنيين بجروح متفاوتة منهم (طفل).

وأضاف مراسلنا، بأن قصفا مدفعيا مماثلا لقوات النظام استهدف "قرية سان ومحيط النيرب" قرب مدينة سرمين في الريف ذاته، ما تسبب بدمار واسع في ممتلكات المدنيين الخاصة والعامة.

وأردف أن فصائل المعارضة استهدفت بشكل مكثف براجمات الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة مواقع ومعسكرات قوات النظام داخل بلدتي داديخ وكفربطيخ جنوب شرق إدلب.

وتحدثت مصادر عسكرية عن وقوع خسائر مادية وبشرية في صفوف قوات النظام والميليشيات المساندة لهم، إثر استهداف مواقعهم صباح اليوم، كردٍ على استهداف المناطق المحررة.

إلى اللاذقية، أفادت وسائل إعلام موالية، بسقوط عدة قذائف في عدة أماكن من ريفي جبلة والقرداحة في ريف اللاذقية.

إلى المنطقة الشرقية، أعلنت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، عن اعتقال ثلاثة من متزعمي تنظيم "داعش" في الرقة، ينشطون في إخفاء عناصر التنظيم ونقلهم والتخطيط للاغتيالات وتنفيذها داخل المدينة وريفها.

في السياق، قالت وكالة إعلام النظام (سانا)، إن القوات الأمريكية أدخلت رتلا محملا بمواد ومعدات عسكرية ولوجستية، قادما من الأراضي العراقية عبر معبر الوليد غير الشرعي لدعم قواعدها العسكرية في مناطق سيطرة "قسد" شمال شرق سوريا.

مقالات ذات صلة

ميليشيا "فاطميون" تنصب حواجز لجمع الأتاوى شرق حمص

من هو "غيث ديب" رئيس فرع الأمن السياسي الجديد في أمن النظام؟

منشآت حلب الصناعية مهددة بالتوقف

تحسن طفيف في سعر صرف الليرة السورية أمام الدوﻻر اﻷمريكي

انفجار يستهدف القوات الأمريكية في الحسكة والنظام يعيد تمركزه في درعا

"قسد" تواصل حملتها شرق سوريا.. اعتقال خمسة أشخاص بتهمة التهريب