مسؤولة روسية تتسلم 8 أطفال من "الإدارة الذاتية" في القامشلي - It's Over 9000!

مسؤولة روسية تتسلم 8 أطفال من "الإدارة الذاتية" في القامشلي

بلدي نيوز

أفادت وكالة "هاوار" التابعة للإدارة الذاتية إن دائرة العلاقات الخارجية سلّمت 8 أطفال من أبناء عناصر "داعش" في مخيم الهول إلى مفوضة رئيس روسيا الاتحادية لحقوق الأطفال ماريا لفوفا بيلوفا، اليوم الخميس، في مدينة القامشلي.

وبحسب الوكالة، زار وفد روسي برئاسة مفوضة رئيس روسيا الاتحادية لحقوق الأطفال، ماريا لفوفا بيلوفا ، دائرة العلاقات الخارجية للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، في مدينة القامشلي.

وأشارت إلى أن الوفد الروسي التقى الرئيس المشترك لدائرة العلاقات الخارجية، عبد الكريم عمر، ونائب الرئاسة المشتركة لدائرة العلاقات الخارجية، فنر الكعيط، ولفتت إلى أن هذه الزيارة الأولى لـ "لفوفا بيلوفا" إلى شمال وشرق سوريا.

ونقلت عن عمر قوله: "ناقشنا خلال اللقاء العديد من المسائل التي تتعلق بحقوق الطفل، حيث وضعنا المفوضة بصورة تداعيات الأزمة السورية على الأطفال والتي سببت حرمان الملايين من الأطفال على مستوى سوريا من التعليم، وموت العديد منهم نتيجة نقص الأدوية وسوء التغذية في المخيمات داخل سوريا ودول الجوار".

وبحسب المسؤول في "الإدارة الذاتية"، سلّموا في وقت سابق 225 طفلا من أطفال "داعش" إلى روسيا، واليوم جرى تسليم 8 أطفال آخرين، وطالب روسيا بتحمل مسؤوليتها تجاه عوائل عناصر "داعش".

وبدورها، قالت ماريا لفوفا بيلوفا: "منذ شهر ونصف تم تعييني مفوضة رئيس روسيا الاتحادية لحقوق الأطفال، وكان من المهم جدا بالنسبة لي أن أزور شمال وشرق سوريا شخصيا، لنعمل معا على ملف إعادة الأطفال الروس".

وأضافت: "نحن نفهم أن آباء هؤلاء الأطفال اضروا كثيراً من خلال أعمالهم الإرهابية في شمال وشرق سوريا، ولكننا نعتقد أن الأطفال لا ذنب لهم وهم غير مسؤولين عن أفعال آبائهم، وانطلاقاً من هذا المفهوم نقوم بإعادة الأطفال إلى وطنهم"، بحسب الوكالة.

مقالات ذات صلة

حالات الانتحار في شمال غرب سوريا ظاهرة تزداد وتيرتها

وزير الاقتصاد: مشاريع الطاقة المتجددة تحتاج لوقت ليلمس المواطن نتائجها

ارتفاع قيمة التحاليل الطبية 25 ضعفا ورئيس هيئة المخابر يبرر

سوريا: حرائق المشافي من يقف خلفه؟

حكومة النظام ترفع تعويض الدليل السياحي.. هل يشعل القرار أزمة داخلية؟

التلويح التركي بعمل عسكري شمال سوريا.. سيناريوهات ومواقف ودوافع