تركيا تكشف عدد المرحلين إلى سوريا خلال 2022 - It's Over 9000!

تركيا تكشف عدد المرحلين إلى سوريا خلال 2022

بلدي نيوز

أعلن نائب وزير الداخلية التركية والمتحدث الرسمي باسمها "إسماعيل جاتاكلي" أن عدد اللاجئين المسجلين بالبلاد نقص قرابة خمسين ألفاً منذ بداية العام الحالي بعد عودة الكثير منهم لسوريا.

وقال "جاتاكلي" في تصريح صحفي، أن عدد اللاجئين السوريين الموجودين بتركيا بلغ في الوقت الحالي 3 ملايين و648 ألفاً و983 شخصاً، مؤكداً أنه ومنذ بداية العام تم ترحيل 48 ألفاً و233 شخصاً، في حين أن عدد المرحلين في شهر يونيو/حزيران الماضي 16 ألفاً و710 لاجئين.

وأفاد أن أربعة آلاف و659 منهم قبض عليهم في البحر، بالإضافة إلى القبض على 612 مهربا، وفق ما جاء في موقع الوزارة.

وأشار إلى أن عدد اللاجئين السوريين الذين عادوا إلى سوريا "عودة طوعية" بلغ حتى الآن، 509 آلاف و791.

والشهر الماضي، قال ممثل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في تركيا، فيليب لوكلير، إن نحو 8 آلاف لاجئ سوري يعودون إلى بلادهم من تركيا أسبوعيا، لكنه استطرد بالقول إن الظروف في سورية غير مناسبة لزيادة العدد بسبب تدهور الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية، رغم أن كثيرون يفكرون في العودة الطوعية.

وسبق أن أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، سعي حكومته لضمان عودة مليون لاجئ سوري "بشكل طوعي" إلى بلادهم، مشيراً خلال مراسم تسليم مفاتيح "منازل الطوب" في مدينة إدلب، وبحضور وزير الداخلية، سليمان صويلو، إلى أن مشروع إسكان العائدين سيتركز في 13 منطقة، وبالتعاون مع المجالس المحلية في تلك المناطق.

وبدأت الحكومة التركية، في منتصف شهر حزيران الماضي، بنقل اللاجئين السوريين المخالفين الذين يقيمون على أراضيها إلى مخيمات بولايات مختلفة في البلاد.

وجاءت هذه الخطوة تطبيقًا لقرار سبق أن أعلنت عنه الحكومة التركية، في 24 من شباط الماضي، عبر نائب وزير الداخلية التركية والمتحدث باسم الوزارة، إسماعيل تشاتاكلي، حول التوجه لعدم منح إقامة سياحية أو بطاقة “الحماية المؤقتة” للسوريين الوافدين حديثا إلى تركيا

مقالات ذات صلة

لبنان يعتزم طرح فكرة تشكيل لجنة ثلاثية بشأن إعادة اللاجئين السوريين

وفاة شاب سوري برصاص شبان أتراك في إسطنبول

العثور على جثة طفل سوري في قناة للري في أضنة التركية

وفاة عامل سوري في تركيا بطريقة مأساوية

شرطي تركي يعتدي بالضرب على طالب سوري ويهدده.. إياك أن تتكلم

10 سنوات على إنشاء "الزعتري" ودعوات لإصلاح الكرفانات