"الشبكة السورية": النظام أفرج عن 556 شخصاً خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة - It's Over 9000!

"الشبكة السورية": النظام أفرج عن 556 شخصاً خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة


بلدي نيوز

وثّق تقرير صادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، عدد المعتقلين السوريين الذين تم الإفراج عنهم من قبل نظام الأسد خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من سجونه المدنية والعسكرية.

ووفقاً للتقرير، فإن النظام أفرج عن 556 شخصاً في الفترة الممتدة من 1-5-2022 وحتى 12-8-2022، وفقاً لمرسوم العفو 7/ 2022.

وكان أكّد تقرير صادر عن الشبكة السورية في 2 آب الجاري، أنَّ معظم حوادث الاعتقال في سوريا تتمُّ من دون مذكرة قضائية لدى مرور الضحية من نقطة تفتيش أو في أثناء عمليات المداهمة، وغالباً ما تكون قوات الأمن التابعة لأجهزة المخابرات الأربعة الرئيسة هي المسؤولة عن عمليات الاعتقال بعيداً عن السلطة القضائية، ويتعرَّض المعتقل للتَّعذيب منذ اللحظة الأولى لاعتقاله، ويُحرَم من التواصل مع عائلته أو محاميه. كما تُنكر السلطات قيامها بعمليات الاعتقال التَّعسفي ويتحوَّل معظم المعتقلين إلى مختفين قسرياً.

وقال التقرير وقتها، إنَّ قوات النظام السوري استمرت في ملاحقة واعتقال الأشخاص الذين أجروا تسوية لأوضاعهم الأمنية في المناطق التي سبق لها أن وقَّعت اتفاقات تسوية معه.

وخلال تموز/يوليو الماضي، أفرج النظام السوري عن قرابة 8 أشخاص من مُختلف السجون المدنية والعسكرية والأفرع الأمنية في المحافظات السورية.

وسجَّل التقرير في تموز ما لا يقل عن 227 حالة اعتقال تعسفي بينها 16 طفلاً و9 سيدات، وقد تحوَّل 187 منها إلى حالات اختفاء قسري. كانت 93 منها على يد قوات النظام السوري.

وتعتبر الشبكة السورية أن قضية المعتقلين والمختفين قسراً من أهم القضايا الحقوقية، التي لم يحدث فيها أيُّ تقدم يُذكَر على الرغم من تضمينها في قرارات عدة لمجلس الأمن الدولي وقرارات للجمعية العامة للأمم المتحدة، وفي خطة السيد كوفي عنان، وفي بيان وقف الأعمال العدائية في شباط 2016 وفي قرار مجلس الأمن رقم 2254 الصادر في كانون الأول 2015.

مقالات ذات صلة

"غير بيدرسون" يحذر من انهيار الوضع في سوريا

وزير الخارجية السعودي: الحل السياسي في سوريا بتطبيق القرار 2254

ضحايا وجرحى بحوادث سير شمال غرب سوريا

تعديل مدة تسليم جواز السفر السوري دون تعميم رسمي

ارتفاع يطال سعر ربطة الخبز في دمشق

مواجهات بين التنظيم و"قسد" بدير الزور وخسائر بصفوف "الجيش الوطني" بحلب