معاناة سكان دير الزور تتواصل.. سوء الخدمات يتفاقم - It's Over 9000!

معاناة سكان دير الزور تتواصل.. سوء الخدمات يتفاقم


بلدي نيوز

منذ سيطرة “قسد” على الرقة ودير الزور قبل نحو 5 أعوام وطرد تنظيم "داعش” منها، بدأت تصريحات مسؤولي “قسد” بإعادة الإعمار في المناطق التي جرى طرد التنظيم منها، وتحسين الوضع الخدمي والمعيشي لسكان هذه المناطق.

وقال موقع "فرات بوست"، إن واقع السكان في هذه المناطق ازداد صعوبة بعد عودة عدد كبير منهم إلى منازلهم، فمنهم من عاد إلى منزله المدمر ومنهم من استقر في قرى وبلدات أخرى مجاورة لمنطقته، بعد أن جرى تدمير منزله وكل ما يملك خلال المعارك بين “قسد” وتنظيم "داعش".

وأشار إلى وجود عدد كبير من سكان قرى وبلدات الباغوز والسوسة والبوخاطر لا زالوا قابعين في قرى وبلدات هجين وأبو حمام وغرانيج، لكون مناطقهم تعرصت لدمار كبير نتيجة المعارك العنيفة التي دارت سابقاً بين “قسد” والتنظيم جرى خلالها تدمير البنية التحتية وعدد كبير من منازل السكان.

وفي ظل الانتشار الكبير لمرض “الكوليرا” بالوقت الراهن، وسط تحذيرات من عدة منظمات دولية من بينها “منظمة الصحة العالمية” من تفشي المرض بين سكان دير الزور وتسببه بكوارث صحية في المنطقة، خرج مسؤولو الصحة في “قسد” وأطلقوا تحذيرات للسكان أيضاً.

وبين أنهم متناسين محطات المياه وتعقيمها وتوفير مياه صحية صالحة للشرب للسكان، حيث يلجأ السكان إلى شراء مياه الشرب من محطات تعقيم خاصة وبسعر مرتفع الثمن، لكون محطات المياه ليس فيها أي مواد تعقيم، وإن توفرت فهي تتوفر مرتين أو ثلاث خلال العام.

وذكر أن التيار الكهربائي غير متوفر في مناطق سيطرة “قسد” بدير الزور منذ سيطرتها على المنطقة حتى الآن، على الرغم من توفره حتى خلال فترة سيطرة التنظيم، فيما تستولي “قسد” وقوات التحالف على أكبر حقول النفط والطاقة بدير الزور.

مقالات ذات صلة

الجيش الأردني يحبط دخول شحنة مخدرات جديدة

"أردوغان" يتوعد بالحرب خارج الحدود

وزير الدفاع التركي: هناك تطورات جديدة بالمحادثات مع النظام

خلال 24 ساعة.. قصف تركي يطال 77 موقعا شمال سوريا

تركيا تواصل القصف على مواقع "قسد" في حلب والحسكة

لقاء بين بوغدانوف والجعفري لمناقشة التطورات في سوريا