"بيدرسن" يدعو إلى التركيز على "الحلول السياسية" بسوريا - It's Over 9000!

"بيدرسن" يدعو إلى التركيز على "الحلول السياسية" بسوريا


بلدي نيوز

دعا مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، غير بيدرسن، أمس الثلاثاء، أطراف الصراع في سوريا إلى  "التركيز على الحلول السياسية" في أعقاب هجمات طالت مخيمات للنازحين شمال غربي سوريا، وأسفرت عن مقتل وجرح 80 شخصاً.

وأعرب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، غير بيدرسن، عن قلقه تجاه الهجمات التي طالت مخيمات للنازحين شمال غربي سوريا، وأسفرت عن مقتل وجرح 80 شخصاً.

وأكد المبعوث الأممي عبر تغريد في التوتير على "الحاجة إلى الهدوء ووقف إطلاق النار على الصعيد الوطني في سوريا".

إلى ذلك  قالت نائبة المبعوث الأممي، نجاة رشدي، إن "الأعمال العدائية في سوريا تقتل مدنيين مرة أخرى".

وأضافت رشدي في تغريدة عبر تويتر، أن "مأساة أخرى مدمرة لكثيرين يجب أن تتوقف"المدنيين ليسوا هدفاً".

ودعت داعية جميع الأطراف إلى "حماية المدنيين أينما كانوا في سوريا” مؤكدة الحاجة إلى “وقف إطلاق النار على الصعيد الوطني".

وصباح الأحد الماضي، استهدفت قوات النظام بصواريخ تحمل قنابل عنقودية، مخيم مرام للنازحين غربي إدلب، ما أدّى إلى مقتل وإصابة عشرات المدنيين، بينهم أطفال ونساء.

ووثق فريق "منسقو استجابة سوريا" استهداف تسعة مخيمات مجاورة بعضها لبعض، وهي: (مرام، وطن، وادي حج خالد، كفر روحين، مورين، مخيم بعيبعة) وغيرها، وسط حركة نزوح جديدة لمئات النازحين.

وذكر بيان لفريق الاستجابة، أنّ  أكثر من 22 خيمة تعرضت لأضرار مادية كبيرة، مشيراً إلى أنّ عدد العائلات النازحة المتضرّرة من القصف الأخير، أكثر من 3 آلاف و488 عائلة.

مقالات ذات صلة

استنفار عسكري في ريفي حلب الشمالي والشرقي.. ماذا يجري؟

احتجاجات ومطالبات بالإفراج عن المعتقلين ودعوات للعـصيان بدير الزور

"قسد" والنظام يتفقان على افتتاح معبر جديد للتهريب في دير الزور

"منسقو الاستجابة": أكثر من 12 مليون سوري يعانون من انعدام الأمن الغذائي

حادثة مروعة تهز حلب.. امرأة تنهي حياة ابن زوجها

بموجب البند السابع.. الائتلاف يطالب بفرض تدابير جديدة ضد النظام